تجدد الاحتجاجات بسوريا عقب مقتل 11 متظاهراً

عربية

الاثنين, 18 أبريل 2011 18:30
دمشق- ا ف ب:

أفاد ناشطون في مجال حقوق الإنسان أن التظاهرات الاحتجاجية تجددت اليوم الاثنين في سوريا، غداة مقتل 11 متظاهرا أمس الأحد برصاص قوات الأمن السورية في منطقة حمص.

وأوضح المصدر نفسه أن "أكثر من عشرة آلاف شخص" شاركوا الاثنين في تشييع ما لا يقل عن سبعة أشخاص قتلوا أمس الأحد في حمص (وسط)، وأطلقوا هتافات "تمجد الشهيد وتطالب بالحرية وبإسقاط النظام".

واعتصم بعد ظهر اليوم الاثنين نحو ثلاثة آلاف شخص في وسط حمص في ظل غياب للقوى الأمنية.

وكان ناشطون أفادوا في وقت سابق أن قوات الأمن استخدمت أمس الأحد الرصاص الحي لتفرقة المتظاهرين في باب سباع في حمص (160 كلم شمال دمشق)، ما أدى إلى وقوع سبعة قتلى بحسب ناشطين اثنين، وتسعة بحسب ناشط ثالث،

في حين بلغ عدد الجرحى نحو العشرين.

وبحسب الناشطين فان التوتر بدأ السبت الماضى في حمص "بعد أن سلمت الأجهزة الأمنية جثة شيخ يدعى فرج أبو موسى بعد أسبوع على اعتقاله سليما معافى لدى خروجه من أحد المساجد".

وعزت السلطات السورية إطلاق النار في تلبيسة إلى "عناصر إجرامية مسلحة" مجهولة الهوية، وأكدت مقتل شرطي وإصابة 11 آخرين إضافة إلى جرح خمسة جنود على أيدي "هذه المجموعة الإجرامية".

واعتبرت المعارضة أن إعلان الرئيس السوري بشار الأسد السبت عن إلغاء قانون الطوارئ خلال الأيام القليلة المقبلة غير كاف، ودعت إلى إطلاق الحرية الحزبية وإلى الإفراج عن المعتقلين السياسيين.

وتقول منظمة العفو الدولية إن نحو 200 شخص لقوا مصرعهم منذ انطلاق الاحتجاجات في سوريا في منتنصف الشهر الماضي.

 

أهم الاخبار