رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

تونس قلقة لاستبعاد حزب "بن على"

عربية

الأحد, 17 أبريل 2011 19:00
تونس- ا ف ب:


أعرب رئيس الوزراء التونسي الباجي قائد السبسي عن قلقه من استبعاد أعضاء حزب الرئيس المخلوع زين العابدين بن علي من الترشح لانتخابات المجلس التاسيسي في يوليو بتونس.

وقال قائد السبسي (84 عاما) في افتتاح أول ندوة لولاة الولايات التونسية الـ 24 بعد الإطاحة بـ"بن علي"، إن قرار إقصاء من تحمل مسئولية في صلب حزب بن علي الذي اتخذته الهيئة العليا لتحقيق أهداف الثورة، "سينتج عنه عدم توازن في المشهد السياسي ولن يكون لفائدة الأحزاب الجديدة بل لفائدة حزب معين أو فئة معينة، ولا بد من مزيد من التمعن ومواصلة مناقشة هذا القرار عبر الاستماع إلى آراء جميع الأطراف"، بحسب ما أوردت

وكالة تونس أفريقيا للأنباء الحكومية.

وأضاف رئيس الوزراء التونسي الذي كان تولى مناصب سياسية في عهدي الرئيس الراحل الحبيب بورقيبة والرئيس المخلوع بن علي، أنه "من المقرر أن يتم البت في القرار يوم الجمعة القادم"، دون مزيد من التوضيح.

وكانت الهيئة العليا قررت في 12 إبريل استبعاد كل من تحمل مسئولية في الحكومة او التجمع الدستوري الديمقراطي (حزب بن علي) طوال السنوات الـ 23 الماضية، من الترشح لانتخابات المجلس الوطني التأسيسي التي ستنظم في 24 يوليو. وسيتولى المجلس بالخصوص صياغة دستور جديد للجمهورية الثانية في تونس المستقلة ليحل محل

دستور 1959.

وقبل اتخاذ هذا القرار دار جدل كبير داخل الهيئة بين من دعا إلى استبعاد من تحمل مسئولية في حكومات أو في حزب بن علي في السنوات العشر الماضية ومن دعا إلى استبعاد كل من تحمل هذه المسئولية في عهد بن علي (23 عاما).

يشار إلى أن قرار الاستبعاد يشمل فقط الترشح للانتخابات وليس الانتخاب.

وكانت الهيئة العليا قررت أيضا استبعاد كل من وقع عريضة لمناشدة بن علي الترشح للانتخابات الرئاسية التي كانت مقررة في 2014.

وللمرة الأولى منذ الإطاحة ب"بن علي" تظاهر السبت مئات من أنصار التجمع الدستوري الديمقراطي، الحزب الحاكم سابقا، في العاصمة التونسية احتجاجا على قرار استبعاد مسئوليهم السابقين من الترشح لانتخابات المجلس التأسيسي.

وكان القضاء التونسي حل حزب بن علي في 9مارس.

وكان الحزب الحاكم سابقا يقول قبل الإطاحة برئيسه بن علي أن لديه أكثر من مليوني منخرط من بين سكان تونس.

 

أهم الاخبار