نتنياهو يواجه "الدولة" بـانسحاب غامض

عربية

الأحد, 17 أبريل 2011 09:39
القدس المحتلة - صحف:


قالت صحيفة "يديعوت أحرنوت" اليوم الاحد إن رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو سيطرح خلال خطاب يتوقع أن يلقيه في الكونجرس الأمريكي الشهر المقبل خطة للانسحاب من الضفة الغربية غير واضحة في محاولة لكبح اعتراف دولي في الأمم المتحدة بدولة فلسطينية في حدود العام 1967. واضافت الصحيفة: "أن نتنياهو سيطرح أمام الكونجرس خطة إسرائيلية أحادية الجانب لإخلاء أجزاء من مناطق "ب" و"جـ" في الضفة وتسليمها بصورة كاملة كمناطق أ إلى الفلسطينيين، باستثناء الكتل الاستيطانية الكبيرة ومعظم المستوطنات والمناطق التي سيتم تعريفها كهامة لاحتياجات الأمن الإسرائيلية".

وأضافت الصحيفة:" أن الحديث يدور عن خطة للمدى البعيد وستمتد لخمس سنوات على الأقل ستسمح إسرائيل خلالها بحرية تنقل للفلسطينيين بين مناطق الضفة وإقامة المدينة الفلسطينية الكبرى قرب رام الله (الروابي) وتخفيف كافة نواحي الحياة المدنية التي تسمح بتطوير اقتصادي".

ووفقا للصحيفة فإن هذه الخطة غير واضحة "ولا أحد يعرف نسبة المناطق التي ستسلم للفلسطينيين بشكل أحادي الجانب لأن هذه عملية طويلة وقد تحدث عدة تغييرات مثل تغيير مبنى التحالف الحكومي في إسرائيل، الأمر الذي سيؤثر على حجم إخلاء المستوطنات وهذا

إذا تم إخلاؤها أصلا".

وتابعت الصحيفة انه "سيتم البدء في تنفيذ الخطة خلال بضعة شهور لكنها قد تتسارع في حال قرر الفلسطينيون أنهم مستعدون للعودة إلى مفاوضات مباشرة حول الحل الدائم".

وعلقت الصحيفة على هذه الخطة بأن "الفلسطينيين يلعبون شطرنج بينما نتنياهو يلعب بوكر أمامهم".

وقالت (يديعوت أحرونوت) إن نتنياهو يعتزم "استعراض هذه البطاقة" في خطاب سيلقيه أمام مجلسي الشيوخ والنواب الأمريكيين في شهر مايو القريب وأنه لا يوجد أدنى شك في أن نتنياهو سيطرح الخطوة الإسرائيلية الأحادية الجانب على خلفية الأوضاع في العالم العربي.

وتوقعت الصحيفة أن يقول نتنياهو إنه يوجد اتفاق سلام كامل بين مصر وإسرائيل لكن الوضع الراهن في مصر قد يشرخ هذا الاتفاق.

وسيضيف نتنياهو أن إسرائيل أخلت قطاع غزة بصورة أحادية الجانب وأنها تدفع ثمن ذلك، وأن إسرائيل وافقت على تجميد البناء الاستيطاني في الضفة الغربية لمدة عشرة شهور ولم تحصل على أي شيء في المقابل.

وسيقول نتنياهو إنه "رغم كل ذلك فإني مازلت ملتزما بتعهدي حيال دولتين للشعبين ولذلك فإن إسرائيل مستعدة للمضي نحو عملية أحادية الجانب أخرى أمام السلطة الفلسطينية وإلى حين يأتون إلى محادثات مباشرة حول الحل الدائم".

وقالت الصحيفة إن نتنياهو يعتقد أنه "عندما يسمع أعضاء الكونجرس أن إسرائيل تتحمل هذه المخاطر رغم تجارب الماضي فإنه سينال إعجاب جميع أعضاء الكونجرس".

واعتبرت الصحيفة أن الرسالة التي تبثها إسرائيل وأعضاء الحزب الجمهوري في الكونجرس الأمريكي تجاه الفلسطينيين هي أن "الكونجرس لن يسمح لكم بالمس بإسرائيل وإذا قمتم بخطوة أحادية الجانب وأعلنتم عن دولة فإنكم ستحصلون على الاحترام لكن ستبقون بدون مال، ونحن في الكونجرس نجلس على ميزانيتكم وليس لدى نتنياهو ما يخسره أمام الرئيس الأمريكي باراك أوباما فقد خسر كل اعتماده خلال العام الماضي، ولدى نتنياهو درع واقية من الكونجرس".

ولفتت الصحيفة إلى أن نتنياهو قام بهذه المناورة السياسية خلال ولايته الأولى في العام 1996 عندما توقع أن الرئيس الأمريكي بيل كلينتون لن يفوز بولاية ثانية وحاول نتنياهو تجنيد الكونجرس ضد كلينتون.

في حينه دعا نتنياهو نفسه إلى إلقاء خطاب أمام مجلسي الكونجرس وكانت النتيجة أن نتنياهو خسر الانتخابات العامة في العام 1999 بينما فاز كلينتون بولاية رئاسية ثانية.

وخلصت الصحيفة إلى أن "نتنياهو يراهن على أن باراك أوباما لن يفوز بولاية ثانية وإذا فشل مرة أخرى فإننا سندفع فوائد على الفوائد بسبب تجنيده الكونجرس ضد الرئيس".

أهم الاخبار