إيران تتهم أمريكا وإسرائيل بنشر فيروس "ستاكسنت"

عربية

السبت, 16 أبريل 2011 19:18
طهران- ا ف ب:


اتهم غلام رضا جلالي قائد الدفاع المدني الايراني الولايات المتحدة واسرائيل بانهما وراء نشر فيروس ستاكسنت للاضرار ببرنامج ايران النووي المثير للجدل، بحسب ما نقلت عنه وكالة الانباء الايرانية (ارنا( مشيرا الى ان "التحقيقات والدراسات اظهرت ان مصدر ستاكسنت هو امريكا والنظام الصهيوني".

وجلالي هو اول مسئول ايراني يتهم البلدين العدويين لايران بنشر الفيروس. وكان خبراء معلوماتية المان وعدد من وسائل الاعلام الغربية قد ذكروا ان الولايات المتحدة واسرائيل كانتا وراء الفيروس.

وتم الكشف عن فيروس ستاكسنت في يونيو الماضي وقيل إنه احدث اضرارا في المعدات الصناعية التي تعمل بالكومبيوتر في ايران.

وتردد ان الفيروس استهدف مفاعل بوشهر النووي، الذي عانى من العديد من المشاكل الفنية أخرت عمله كما يجب.

وقال جلالي إنه عندما يدخل الفيروس الى جهاز الكومبيوتر فانه يبدأ في جمع المعلومات وبعد ذلك يرسل التقارير من الاجهزة المصابة الى عناوين انترنت محددة.

واضاف انه "بعد متابعة التقارير التي ارسلت،

اتضح ان المقصد النهائي (لهذه التقارير) كان النظام الصهيوني وولاية تكساس الامريكية"، بحسب ما نقلت عنه ارنا.

وفي مارس الماضي قال خبير الكومبيوتر الالماني رالف لانغر إنه يعتقد ان الولايات المتحدة وجهاز الاستخبارات الاسرائيلي (الموساد) زرعا الفيروس في برنامج ايران النووي.

بدورها ذكرت صحيفة نيويورك تايمز في كانون الثاني/يناير ان اجهزة الاستخبارات الامريكية والاسرائيلية تعاونت على تطوير الفيروس لتخريب جهود ايران النووية التي يشتبه انها تهدف الى صنع قنبلة نووية.

وفي نوفمبر 2010 اقر الرئيس الايراني محمود احمدي نجاد أن عملية تخصيب اليورانيوم عانت من مشاكل بسبب الفيروس، الا انه اكد انه تم حل هذه المشاكل.

 

 

أهم الاخبار