صالح يدعو للحوار والمعارضة تصعد احتجاجاتها باليمن

عربية

الجمعة, 15 أبريل 2011 15:26
رويترز:

صعد معارضو الرئيس اليمني علي عبد الله صالح اليوم الجمعة حملتهم لإجباره على ترك السلطة لكن صالح دعاهم للانضمام إلى الحوار بينما كان يتحدث إلى آلاف من أنصاره.

وقال صالح: "أدعو أصحاب اللقاء المشترك (المعارضة) أن يحكموا ضمائرهم وأن يأتوا إلى الحوار ولنتفق على كلمة سواء من أجل أمن واستقرار الوطن.

وكان صالح يحاول الاستفادة من رفض المعارضة لعرض خليجي للتوسط لإجراء محادثات في الرياض تتعلق بنقل السلطة خشية منهم أن يكون ذلك حيلة لإبقاء صالح في

منصبه لحين انتهاء ولايته في 2013.

وتحدث صالح بينما كان مئات الآلاف يتظاهرون ضده في صنعاء وعدن وتعز في حين هاجم رجال قبائل محطة كهرباء وأصدر رجال دين وزعماء قبائل كانوا حلفاء له بيانا يطالبونه فيه بالرحيل الآن.

وقال الشيخ أبو بكر عبيد لالاف المصلين بالقرب من جامعة صنعاء، حيث يحتشد المتظاهرون منذ أوائل فبراير شباط: إنها مسألة أيام قبل أن ينتهي النظام وأن الثورة

لا يمكن أن تهزم مضيفا أن الهدف هو إسقاط حكم الأسرة الفاسدة.

ووزع نشطاء منشورات تدعو المواطنين للتوقف عن دفع الضرائب وفواتير الكهرباء وغيرها للحكومة في حملة عصيان مدني لإجبار صالح على التنحي. وبدأت إضرابات في مدارس ومصالح حكومية في مدينة عدن في جنوب البلاد الأسبوع الماضي.

وقال مسؤول: إن إمدادات الكهرباء تأثرت في مدن بينها صنعاء وتعز والحديدة وإب بعد أن هاجم رجال قبائل محطة كهرباء رئيسية واتهمهم بالعمل نيابة عن أحزاب المعارضة.

وقال شهود: إن سبعة متظاهرين أصيبوا في تعز عندما فتح موالون لصالح النار على محتجين كانوا بين عشرات الآلاف الذين خرجوا إلى الشوارع بعد صلاة الجمعة.

 

أهم الاخبار