رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

"العفو" تدعو لبنان لتحديد مصير مفقودى "الأهلية"

عربية

الخميس, 14 أبريل 2011 09:30
بيروت- ا ف ب :

دعت منظمة العفو الدولية اليوم الخميس السلطات اللبنانية الى كشف مصير آلاف الاشخاص الذين فقدوا خلال الحرب الاهلية التي شهدتها البلاد من 1975 الى 1990، وجاءت هذه الدعوة في الذكرى السادسة والثلاثين لاندلاع الحرب الاهلية في لبنان.

وجاء في بيان لمدير منظمة العفو في الشرق الأوسط وشمال افريقيا مالكوم سمارت "حان الوقت كي تقوم السلطات اللبنانية بخطوة الى الأمام لإقفال هذا الملف المؤلم جدا"، مضيفا انه "من الملح الآن تشكيل لجنة تحقيق تضم بين اعضائها ممثلين لعائلات

المفقودين".

وحضت المنظمة التي تدافع عن حقوق الانسان ومقرها لندن، السلطات اللبنانية على اجراء فحوصات الحمض النووي الريبي لعائلات المفقودين لمقارنة النتيجة مع الحمض النووي الريبي الذي اخذ من بقايا بعض الضحايا الذين سقطوا في النزاع.

وبدأت الحرب الاهلية التي اوقعت اكثر من 150 الف قتيل وآلاف المفقودين، بين فصائل فلسطينية مدعومة من حركات يسارية واحزاب مسيحية قبل ان تتحول إلى نزاع ذى طابع

طائفي تدخلت فيه سوريا واسرائيل.

واندلعت الحرب في 13 ابريل 1975 عندما تعرضت حافلة تنقل فلسطينيين لإطلاق نار في احدى ضواحي بيروت اعتبر في حينه ردا على مقتل عناصر من حزب الكتائب المسيحي.

ولا تزال بعض عائلات المفقودين تعتبر انهم معتقلون منذ الحرب في سوريا التي انتشرت عسكريا في لبنان منذ العام 1976 ثم مارست وصاية سياسية عليه حتى العام 2005، هذا ويشكل هؤلاء المفقودون الذين تقدر منظمات لبنانية غير حكومية عددهم بـ 650، ملفا شائكا بين البلدين.

من جانبها نفت دمشق وجود مثل هؤلاء الاشخاص على اراضيها ولكنها أفرجت في الماضي عن سجناء وردت اسماؤهم على لوائح المفقودين.

 

 

 

أهم الاخبار