إخوان الأردن يرفضون إحالة شباب 24 للجنايات

عربية

الاثنين, 11 أبريل 2011 20:48
عمان -أ ش أ :


استنكرت جماعة الإخوان المسلمين في الأردن تحويل العشرات من جرحى حركة "شباب 24 آذار" إلى محكمة الجنايات الأردنية .

وأكدت "الجماعة" في بيان لها أن هذا الإجراء "يؤكد غياب الإصلاح الحقيقي في برنامج الحكومة.

وأشارت إلى أن جهاز الأمن جمع أسماء المحالين من المستشفيات التي نقلوا إليها بعد تعرضهم للضرب من قبل "البلطجية" وقوات الأمن بحسب وصف البيان.

وأوضحت أن هذا الإجراء يوجه رسالة مفادها أن "لا تقدم نحو الإصلاح وأن هامش الحرية الذي تم توسيعه ليس أكثر من إجراء مؤقت لاحتواء موجة التغييرات وانعكاساتها في المنطقة العربية، وأنه يرهب

هؤلاء الشباب".

وطالبت الجماعة في بيانها بإلغاء هذا الموقف الرسمي والاعتذار عنه وعدم العودة إليه ، مشيرة إلى أن الأجراء لن يزيد أجيال الناشئة وأصحاب مشروع الإصلاح إلا تمسكا بحقهم ومشروعهم، ودعت كل أبناء الوطن الشرفاء للوقوف في وجه هذا الظلم، ونصرة أبناء الوطن.

كان مدعي عام محكمة الجنايات الكبرى في الأردن القاضي طارق الشقيرات قد باشر إجراءات التحقيق مع 87 أردنيا مشتكى عليهم ممن شاركوا في اعتصام "دوار" الداخلية بالعاصمة عمان المطالب بالإصلاحات يوم 25

مارس الماضي والذي نتج عنه وفاة شخص وإصابة أكثر من مائة آخرين بينهم أفراد وضباط من الأمن العام الأردني.

يشار إلى أن حكومة رئيس الوزراء الأردني معروف البخيت تواجه أزمة حاليا بسب رجل الأعمال خالد شاهين المدان بقضية فساد والمحكوم بالسجن لمدة ثلاثة سنوات، وذلك بعد أن كشفت صحيفة "العرب اليوم" الأردنية قبل أيام أن شاهين الذي سمحت له السلطات الأردنية في شهر فبراير الماضي بمغادرة سجنه إلى الولايات المتحدة للعلاج، موجود في لندن حيث ذكرت الصحيفة نقلا عن مصادر وصفتها بالموثوقة أن شاهين شوهد في أحد مطاعم العاصمة البريطانية يتناول طعام الغذاء مع أسرته.

وتسبب ما تناولته الصحيفة الإحراج للحكومة الأردنية التي بادر عدد من وزرائها

للدفاع عن قرار السماح لشاهين بالعلاج في الخارج.

 

 

أهم الاخبار