فرنسا عن سوريا: الإصلاح والقمع متعارضان

عربية

الاثنين, 11 أبريل 2011 16:58
باريس- ا ف ب:


اعلنت وزارة الخارجية الفرنسية اليوم الاثنين ان فرنسا "تدين" اعمال العنف الدامية في سوريا وتدعو دمشق الى "الكف فورا عن استخدام القوة ضد المتظاهرين".

وقالت كريستين فاج مساعدة المتحدث باسم الخارجية للصحفيين إن "فرنسا تدعو السلطات السورية الى التخلي فورا عن استخدام القوة ضد المتظاهرين والى البدء من دون تأخير بتنفيذ برنامج اصلاحات يستجيب لتطلعات الشعب".

واضافت "الاصلاح والقمع امران متعارضان".

وأكدت المتحدثة باسم الخارجية ان "فرنسا تندد بقوة أعمال العنف التي ادت ايضا مؤخرا الى سقوط اكثر من عشرين قتيلا والعديد من الجرحى في مدن سورية عدة خصوصا في درعا. اعمال العنف هذه غير مقبولة".

واعلنت ان "فرنسا تطالب بالإفراج عن جميع سجناء الرأي خصوصا الاشخاص المسجونين

بسبب مشاركتهم في التظاهرات"، منتقدة "استمرار الاعتقالات وترهيب الصحفيين، وهي ايضا (ممارسات) غير مقبولة".

وقالت المتحدثة إن فرنسا ترى ان "الاطلاق السريع لإصلاحات سياسية فعلية خصوصا رفع حال الطوارئ، وحده كفيل بالاستجابة للتطلعات المشروعة للشعب السوري وبالمساهمة بالتالي في استقرار البلاد، مما يصب في مصلحة الجميع.

وحاصر الجيش السوري صباح الاثنين مدينة بانياس شمال غرب البلاد غداة مواجهات دامية في المدينة خلفت 13 قتيلا على الاقل بينهم تسعة عسكريين، بحسب مصدر حقوقي.

 

 

 

أهم الاخبار