الجزائر تنفى علاقتها بالمرتزقة المعتقلين بليبيا

عربية

الأحد, 10 أبريل 2011 18:24
ا ف ب:


نفت وزارة الخارجية الجزائرية الأحد أي علاقة لها بنشاط لمرتزقة جزائريين في ليبيا، بعد إعلان متحدث باسم الثوار الليبيين اسر مرتزقة جزائريين واتهامه السلطات الجزائرية "بدعم القذافي".

 

وقال عمار بلاني الناطق الرسمي باسم وزارة الخارجية لوكالة فرنس برس "الجزائر تنفي بشكل قاطع وحازم اي علاقة لها بعمليات مزعومة للمرتزقة" في ليبيا.

وقال الثوار الليبيون الأحد إنهم أسروا 15 من المرتزقة الجزائريين في اجدابيا وقتلوا ثلاثة آخرين في معارك ضارية دارت السبت في هذه المدينة شرق

البلاد.

وقال المتحدث باسم الثوار ايضا إن المرتزقة الذين أسروا لم تكن في حوزتهم اوراق ثبوتية لكنهم "قالوا إنهم جزائريون وكانت لهجتهم جزائرية".

واتهم المتحدث باسم الثوار الليبيين ايضا الجزائر بدعم القذافي وبغض النظر عن حضور المرتزقة إلى ليبيا مؤكدا أن الأسرى يعاملون معاملة جيدة.

وأضاف "أنه أمر محزن (..) لأنهم في الجزائر لديهم نفس النظام الدكتاتوري الموجود في ليبيا".

وردا على هذا الكلام قال

المتحدث الجزائري "إن هذه المعلومات المتداولة بشكل دوري من طرف قنوات مختلفة لا أساس لها".

وعبرت الجزائر التي تتقاسم حدودا طويلة مع ليبيا عن مخاوفها من حصول تنظيم القاعدة في بلاد المغرب الإسلامي على سلاح من ليبيا.

ودعت الى وقف لإطلاق النار ووساطة أفريقية وعربية.

واعتبر وزير الخارجية الجزائري مراد مدلسي الأحد أن مبادرة الاتحاد الأفريقي لإقناع الجيش الليبي والثوار بوقف المعارك "مهمة لكنها صعبة".

وقال مدلسي خلال مؤتمر صحفي مع نظيره الكوبي برونو رودريغاز الذي يقوم بزيارة للجزائر "نتمنى ان تتوج مهمة الاتحاد الأفريقي بالنجاح دون غض النظر على أن هذه المبادرة مهمة لكنها صعبة في نفس الوقت".

 

أهم الاخبار