أربعة قتلى و 15 جريحا فى مواجهات بسوريا

عربية

الأحد, 10 أبريل 2011 18:21
ا ف ب :

قال حقوقي لوكالة فرانس برس إن قوات الامن السورية فتحت نيرانها اليوم الاحد في بانياس شمال غرب سوريا مما ادى الى سقوط اربعة قتلى و15 جريحا.

واعلن ناشط حقوقي فضل عدم الكشف عن اسمه لوكالة فرانس برس أن "قوات الامن اطلقت النار على محيط جامع الرحمن في بانياس وأن القتلى والجرحى موجودون في مشفى الجمعية في وسط المدينة".

واضاف الناشط "قد يكون هناك قتلى او جرحى آخرون في اماكن اخرى لم يتم نقلهم بعد الى المشفى".

وتابع الناشط "ان منابر الجوامع تناشد الاطباء

بالتوجه الى مشفى الجمعية لإسعاف الجرحى إلا ان الناس تمتنع عن الخروج خشية الاصابة".

فيما اكد شهود آخرون "وقوع ثلاثة قتلى و12 جريحا" واضاف احدهم "انها مجزرة حقيقية، وان القناصة يطلقون النار بهدف القتل".

وكان شاهد عيان قد اعلن للوكالة ان "قوات الامن السورية تطلق النار منذ ساعتين على تجمع لاشخاص في محيط جامع الرحمن الواقع في منطقة راس النبع على اطراف مدينة بانياس الساحلية (280 كم شمال غرب دمشق").

وأشار إلى أن الجامع "كان مركز موجة الاحتجاجات في المدينة" المناهضة للنظام.

واكد الناشط ان "اطلاق النار كان لا يزال مستمرا".

وجرح خمسة اشخاص فجراليوم الاحد في مدينة بانياس عندما اطلق رجال الامن النار عليهم امام مسجد ابو بكر الصديق، حسبما افاد شاهد عيان لوكالة فرانس برس.

وذكر الشاهد ان "سبع سيارات تابعة لقوات الامن وقفت امام جامع ابو بكر الصديق في بانياس عند موعد صلاة الفجر الاحد واطلق الموجودون فيها النار على المسجد".

وتشهد سوريا منذ 15 مارس في عدة مدن تظاهرات غير مسبوقة تطالب بإطلاق الحريات وإلغاء قانون الطوارئ ومكافحة الفساد وتحسين المستوى المعيشي والخدمي للمواطنين. وتفيد مصادر حقوقية ان عشرات القتلى والجرحى سقطوا خلال هذه الاحتجاجات.

أهم الاخبار