العفو تنتقد دعوة التراجع عن تقرير جولدستون

عربية

السبت, 09 أبريل 2011 08:37
بوابة الوفد - خاص

احد ضحايا العدوان على غزة

وصفت منظمة العفو الدولية دعوة الحكومة الإسرائيلية للأمم المتحدة للتراجع عن تقرير بعثتها لتقصي الحقائق بشأن الحرب

على غزة بأنها "محاولة لتجنب المساءلة عن جرائم حرب وحجب العدالة عن ضحايا الصراع في نهاية 2008 وبدء 2009".

 

وكانت إسرائيل قد قالت إن ما قامت به على مدار 22 يوما وأودى بحياة حوالى 1400 فلسطيني أصبح مبررا في أعقاب نشر صحيفة "واشنطن بوست" الأسبوع الماضي لمقال كتبه

القاضي ريتشارد جولدستون الذي قاد بعثة الأمم المتحدة لتقصي الحقائق بشأن الحرب على غزة.

وقال فيليب لوثر نائب مدير برنامج الشرق الأوسط وشمال أفريقيا في العفو ببيان على موقع المنظمة أن "هذه المزاعم سوء تفسير متعمد لتعليقات القاضي جولدستون في واشنطن بوست". وتابع "يجب على المجتمع الدولي أن يرفض بحزم تلك

المحاولات لتفادي المحاسبة والتصرف بشكل حاسم من أجل العدالة الدولية كما فعل بشأن ليبيا والسودان ومواقف أخرى حيث يحتمل ارتكاب جرائم حرب وجرائم ضد الإنسانية". وأضاف لوثر "يجب على الجمعية العامة للأمم المتحدة ضمان إحالة تقرير غولدستون إلى مجلس الأمن الدولي في أقرب فرصة حتى يتمكن من دراسة إمكانية إحالته إلى المحكمة الجنائية الدولية".

واتهم تقرير جولدستون الذي صدر في سبتمبر 2009، إسرائيل ومجموعات فلسطينية بارتكاب جرائم حرب خلال عملية (الرصاص المصبوب) الإسرائيلية التي أسفرت عن استشهاد 1400 فلسطيني ومقتل 10 إسرائيليين.

 

أهم الاخبار