ثوارليبيا ينفون صلتهم بالقاعدة

عربية

الأربعاء, 06 أبريل 2011 13:42
بوابة الوفد– قسم الترجمة:

نقلت صحيفة لوس أنجلوس تايمز الأمريكية اليوم الاربعاء نفي عدد من ثوار ليبيا لمزاعم انتمائهم لتنظيم القاعدة.

وأشارت الصحيفة إلى أن النفي محاولة لإزالة المخاوف التي تنتاب الولايات المتحدة بشأن حقيقة توجهات الثوار وخاصة في مدينة درنة الليبية.

وكان القذافي قد زعم أن الخلافة الإسلامية المتشددة تنطلق من درنة حيث تدار من هناك الانتفاضة في مواجهة حكمه.

وأشارت الصحيفة إلى أن ذلك الاتهام أثار ضحك مبروك سلامة الذي درس الكيمياء في أيرلندا ويعتبر عضوا قياديا في جبهة الثوار في درنة.

وأكد سلامة أن هذا الحديث بمثابة نكتة وأن هذه طريقة من

القذافي لبث الخوف لدى أمريكا من الثوار.

وفي الوقت ذاته أشارت الصحيفة إلى أن المدرس عبد الحكيم حسدي الذي وصفه القذافي بأنه زعيم الإمارة الإسلامية المتطرفة في درنة يقود مجموعة من 150 عنصرا مسلحا يسيطرون على نقاط تفتيش في المدينة ومن بينهم نحو 6 أشخاص حاربوا في العراق بمن فيهم اثنان لديهم اتصالات بالقاعدة حسب صديق مقرب من حسدي.

وأضافت "لوس أنجلوس تايمز" أنه مع تزايد المناقشات في الولايات المتحدة بشأن تسليح الثوار في ليبيا

فإن بعض القادة السياسيين والعسكريين الأمريكيين أعربوا عن انزعاجهم من احتمال وجود تأثير للمتشددين الإسلاميين على قيادة المعارضين لنظام القذافي.

وأشارت إلى أن التركيز يتم على مدينة بنغازي التي تعتبر بحكم الأمر الواقع خارجة عن نطاق سيطرة القذافي وعلى درنة التي تبعد عنها نحو 170 كيلو مترا في الشرق.

يشار إلى أن درنة حظيت باهتمام المخابرات الأمريكية عام 2007 عندما توصلت القوات الأمريكية في العراق إلى وثائق تكشف عن أن الكثير من المتطرفين هناك جاءوا من ليبيا عامي 2006 و2007 أكثر من أي دولة أخرى باستثناء السعودية وأن معظمهم ينحدرون من درنة.

كما نشر موقع ويكيليكس رسالة صادرة من السفارة الأمريكية في طرابلس وصفت درنة بأنها واحة المقاتلين الليبيين الذين يعملون لصالح القاعدة في العراق.

 

أهم الاخبار