خاطفو الاستونيين في لبنان يطلبون فدية

عربية

الأربعاء, 06 أبريل 2011 08:40
بيروت - ا ف ب :

زياد بارود

طلبت مجموعة "حركة النهضة والإصلاح" التي سبق وتبنت خطف سبعة استونيين في لبنان "فدية مالية" في رسالة جديدة بعثت بها الى موقع الكتروني.

وقال رئيس تحرير "ليبانون فايلز" ربيع الهبر إن الموقع تلقى "الرسالة الإلكترونية حول الاستونيين في وقت متأخر الثلاثاء". وجاء في الرسالة الثانية ان "حركة النهضة والإصلاح تفيد بأن المخطوفين الاستونيين بحالة جيدة وتطلب فدية مالية"، من دون ان تحدد المبلغ المالي المطلوب.

واشار الموقع الاخباري الى ان "الرسالة أتت من العنوان الالكتروني نفسه الذي استخدم في الرسالة الاولى". وقال الهبر:

"من الواضح ان لدى المجموعة قدرة تقنية عالية".وتاتي هذه الرسالة بعد حوالى اسبوع من تلقي الموقع الاخباري رسالة مماثلة تبنت فيها المجموعة خطف الاستونيين السبعة.

وخطف مسلحون الاستونيين السبعة على طريق المدينة الصناعية قرب زحلة في منطقة البقاع (شرق) في 23 مارس، بعد وقت قصير على دخولهم البلاد قادمين من سوريا على دراجات هوائية.

وتواصل القوى الامنية اللبنانية منذ ذلك الحين عمليات مطاردة ودهم في منطقة البقاع تتركز في

بلدة مجدل عنجر ومحيطها حيث يشتبه بوجود الخاطفين.

وكان مسئول امني قد أوضح "ان الخاطفين لبنانيون وسوريون ينتمون الى عصابة تهريب وإجرام تنفذ عمليات لحسابها ولحساب غيرها". وتأتي الرسلة الثانية بعد يوم على تصريحات وزير الداخلية في حكومة تصريف الاعمال زياد بارود بأن السلطات اللبنانية لا تستطيع "ان تقول إنهم (الاستونيون المخطوفون) لا يزالون في لبنان او إنهم نقلوا الى الخارج".

وتابع ردا على سؤال حول امكانية ان يكون الاستونيون قد نقلوا الى سوريا المجاورة "لا معلومات دقيقة حول نقلهم خارج الحدود". واعلن الوزير اللبناني انه "تم كشف حلقات مهمة في القضية، الا ان هذا الامر ليس كافيا حتى الآن للعثور عليهم"، مؤكدا ان "المداهمات مستمرة".

 

أهم الاخبار