رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

إنشاء ملتقى التعاون الإسلامى لمواجهة (أزمة اللاجئين السوريين)

عربية

الجمعة, 23 نوفمبر 2012 16:45
إنشاء ملتقى التعاون الإسلامى لمواجهة (أزمة اللاجئين السوريين)أكمل الدين إحسان أوغلى
كتبت- سحر ضياء الدين:

تبدأ  غدا السبت، 24 نوفمبر الجاري، أعمال الملتقى الإنساني حول سوريا، والذي تعقده منظمة التعاون الإسلامي، في مركز البحوث للتاريخ والفنون والثقافة الإسلامية، (إرسكيا)، في اسطنبول.

ويخاطب الأمين العام للمنظمة، أكمل الدين إحسان أوغلى، الجلسة الافتتاحية للملتقى، حيث من المرتقب أن يسلط الضوء على الاحتياجات المتزايدة للاجئين السوريين في ظل استمرار المواجهات العسكرية في سوريا.
ويهدف الملتقى إلى حشد وتنسيق المساعدات الإنسانية في سوريا، وخارجها، في ظل استمرار الأوضاع الإنسانية المأساوية التي يعيشها مئات الآلاف من اللاجئين والنازحين، بسبب العمليات العسكرية التي تشهدها سوريا.
وقال السفير عطاء المنان بخيت، الأمين العام المساعد للشؤون الإنسانية، إن الحاجة للمؤتمر برزت بعد أن استطالت الأزمة الإنسانية في سوريا، وتحولت بالتالي

إلى واقع يومي يعيشه مئات الآلاف من المشردين السوريين، مضيفا بأن المعالجة الإنسانية للأوضاع هناك، سوف تتحول من برامج طارئة لمد المتضررين بالاحتياجات اللازمة إلى دراسة شاملة لأوضاع اللاجئين بغية توفير سبل العيش الممكنة، بما تتضمنه من مشاريع صحية، وبرامج تعليمية، وتوفير فرص عمل للشباب المنتج في معسكرات اللجوء.
وأوضح السفير بخيت أن هذا الاجتماع الذي يعد الأول من نوعه للمنظمات الإنسانية الإسلامية العاملة في سوريا، ودول الجوار، سوف يعمل على تنسيق وتوحيد الجهود بين هذه المنظمات، وضمان تفادي تكرار ما يتم تقديمه للاجئين، والحرص على توفير مساعدات
شاملة تفي بكل الاحتياجات.
وأشار بخيت إلى أن الاجتماع يوفر الفرصة والآلية للمنظمات الإنسانية كي تتباحث، وتنسيق الجهود فيما بينها من جهة، ومع الأمم المتحدة من جهة ثانية، للارتقاء بالمساعدات إلى السقف الآخذ في الازدياد في دول الجوار التي تستقبل اللاجئين السوريين.
يذكر أن الملتقى سوف يستضيف قرابة أربعين منظمة إنسانية إسلامية، تغلب عليها منظمات إغاثية من تركيا والأردن ولبنان والعراق، بالإضافة إلى منظمات سورية عاملة في تلك البلدان.
من جهة ثانية، أكد بخيت أن الاجتماع المخصص لسوريا، سوف يبحث كذلك سبل تفعيل تقديم المساعدات إلى سكان قطاع غزة، في أعقاب الاعتداءات الإسرائيلية الغاشمة، موضحا بأن الملتقى، الذي جرى الإعداد لعقده منذ أسابيع لبحث الأوضاع الإنسانية في سوريا، سوف يكون فرصة سانحة كذلك لتدارس سبل توفير المساعدات الطبية الطارئة إلى غزة.
تابعونا من جديد على فيس بوك:
اضغط like  للصفحة لتصلك تغطية إخبارية على صفحتك الشخصية
بوابة الوفد الإلكترونية‎‎

أهم الاخبار