رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

المعارضة الموريتانية: إصابة الرئيس أحدثت فراغًا

عربية

الاثنين, 22 أكتوبر 2012 17:47
المعارضة الموريتانية: إصابة الرئيس أحدثت فراغًا
نواكشوط - الأناضول:

قال صالح ولد حنن، الرئيس الدوري لمنسقية المعارضة الديمقراطية بموريتانيا، إن:" البلاد تعيش وضعًا خطيرًا بسبب حالة الفراغ السياسي منذ إعلان إصابة رئيس الجمهورية محمد ولد عبد العزيز بطلق ناري عن طريق الخطأ قبل أكثر من أسبوع".

وأضاف، في مؤتمر صحفي نظمته المنسقية، اليوم الإثنين، أنه : "من المعروف أن رئيس أي دولة ينبغي ألا يخضع لتنويم (التخدير قبل إجراء الجراحات) قبل أن يفوّض مكانه من يسير البلاد".
وأشار إلى أن: "الوضع الحالي للبلد قد تترتب عليه انعكاسات خطيرة".
وطالب حنن بالكشف عن الحالة الصحية للرئيس وملابسات إصابته، مشيرًا إلى أن كل الروايات المتداولة عن حادثة إطلاق النار عليه تبدو مترهلة وغير مقنعة.
وقال ولد حنن، وهو ضابط سابق بالجيش تزعّم محاولة انقلابية علي الرئيس السابق ولد الطائع سنة 2003، أن :"مستوى التبسيط في عملية إخراج الإصابة التي اعتمدتها السلطات

في البداية أثبت فيما بعد كذب الرواية الرسمية وزيفها".
ودعا ولد حنن إلى حوار وطني يساعد في تجاوز الأزمة التي دخلت فيها البلاد منذ إصابة الرئيس.
ونقل الرئيس الموريتاني منذ نحو أسبوع إلى مستشفى برسي العسكري الفرنسي للعلاج من طلق ناري أصيب به عن طريق الخطأ على بعد ثلاثين كلم شمال العاصمة نواكشوط، بحسب قول وزير الاتصال الموريتاني حمدي ولد المحجوب للإذاعة الموريتانية.
وتوقعت مصادر مطلعة أن يعود الرئيس محمد ولد عبد العزيز للبلاد قبل عيد الأضحى، وذلك بعد كشف تقارير إعلامية عن تحسن ملحوظ في صحته.

أهم الاخبار