رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

معنويات قوات القذافى تنهار

عربية

الاثنين, 28 مارس 2011 22:11
متابعات- أ.ش.أ:



كشف مسئول أمريكي لشبكة "سى إن إن" الأمريكية عن أن تقارير الاستخبارات في واشنطن تشير إلى أن بعض كبار المسئولين المحيطين بالعقيد معمر القذافي أصبحوا يشكون في قدرته على الصمود في الأزمة التي تعصف بنظامه، كما بدأت تظهر بشكل واضح علامات تدل على أن معنويات القوات العسكرية التابعة له في تراجع مستمر.

وقال المسئول الذي طلب عدم ذكر اسمه إن التقدم السريع للثوار على الأرض من جهة، والاضطراب الذي يعانيه النظام جراء الغارات الجوية الدولية كان لهما

أبعد

الأثر في تكون هذا المناخ السلبي حول القذافي.

وأقر المسئول بأن القدرات العسكرية والقتالية للثوار الليبيين قد لا تكون بالمستوى الذي يضمن لها دخول المدن الكبيرة التي تضم قوات تابعة للقذافي وعناصر

شعبية مؤيدة له في الغرب، لكنه اعتبر أن ما وصفها بـ "الديناميكيات السياسية" قد تلعب دورا يوازي الدور العسكري في حسم المعركة.

وقال المسئول "في الشرق الأوسط يميل الناس إلى اعتبار الافتراضات حقائق ثابتة، وهم سيرون

أن تقدم الثوار سيعزل القذافي ويضيق الخناق حوله، وعندها سيبدأ المستشارون المحيطون به بالقول له إن الوقت قد حان للرحيل".

وتأتي هذه المعلومات في وقت واصل فيه الثوار الليبيون تقدمهم غربا، باتجاه

مدينة سرت، مسقط رأس الرئيس الليبي معمر القذافي، إلا أنهم اضطروا للتباطؤ بعدما واجهوا كتائب القذافي في منطقة الوادي الأحمر، على مسافة 30 كيلومترا إلى الشرق من سرت، حيث تتبادل قوات الطرفين القصف المدفعي.

وفي حال تجاوز الثوار مدينة سرت، التي ذكرت تقارير سابقة أن الثوار قد احتلوها، وسط احتفالات في مدينة بنغازي، معقل المعارضة الليبية، فسوف تكون انتصارا رمزيا لهم، خاصة وأنهم سيطروا على عدة مدن في الشرق، بعد معارك أجدابيا.

 

أهم الاخبار