ويكيليكس: مصر وفتح رفضتا دعم إسرائيل ضد غزة

عربية

الاثنين, 29 نوفمبر 2010 15:53
كتبت : إنجي الخولي

  كشفت وثائق "ويكيليكس" ان الرئيس محمد حسني مبارك ورئيس السلطة الفلسطينية محمود عباس رفضا عرضاً إسرائيلياً للسيطرة على قطاع غزة مقابل دعم إسرائيل في الهجوم العسكري الذي شنته على القطاع الخاضع لسيطرة حركة حماس نهاية 2008.

وأوضحت برقية دبلوماسية صادرة عن السفارة الأمريكية في تل ابيب أن وزير الحرب الإسرائيلي ايهود باراك أبلغ وفدا من الكونجرس عام 2009 أن تل أبيب أجرت مشاورات مع مصر وفتح للسيطرة على قطاع غزة بعد هزيمة "حماس".

وأكدت الوثيقة أن مبارك وعباس رفضا العرض، مشيرة إلى أن باراك انتقد "ضعف" السلطة الفلسطينية "وعدم ثقتها بنفسها".

وعلى صعيد متصل، كشفت صحيفة "هآرتس" أن أمريكا اخترقت شفرة إسرائيلية وتنصتت على خط هاتفي محمي في السفارة الإسرائيلية في واشنطن.

وأشارت الصحيفة إلى أن السفير الإسرائيلي السابق لدى واشنطن ايتمار رابينوفيتش قال "إنه تم تحذير كل موظفي سفارتنا في واشنطن بشأن تسريبات محتملة لمحادثات جرت في المبنى وعلى خطوط

الهواتف العادية والمحمولة".

وأوضحت الصحيفة أنه بعد اختراق الأمريكيين للشفرة يبدو أن أخطر الأسرار السياسية الإسرائيلية تم اكتشافها، مشيرة إلى أن التنصت على المكالمات الهاتفية واختراق الشفرة واعتراض الرسائل هى دائرة اختصاص وكالة الأمن القومي .

وأشارت الصحيفة إلى أن إسرائيل تعتقد أنه على مدار السنين، تتنصت أجهزة الاستخبارات الأمريكية أو على أقل تقدير تحاول التنصت على محادثات كبار الشخصيات في إسرائيل والموظفين وبعثاتها في أنحاء العالم، لهذا السبب يطلب جهاز المخابرات الإسرائيلي "الشين بيت" من الدبلوماسيين في الخارج بالتعامل مع كل مكالمة على أنه يتم التنصت عليها والتأكد من عدم كشف معلومات سرية.

أهم الاخبار