رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

صالح: عصر الانقلابات انتهى

عربية

الثلاثاء, 22 مارس 2011 12:05
صنعاء - وكالات:

حذر الرئيس اليمني علي عبدالله صالح اليوم الثلاثاء من انزلاق البلاد إلى "حرب أهلية دامية" في حال نجاح مخطط المعارضين له في الوصول إلى السلطة مشددا على ضرورة أن تعود "القيادة العسكرية لجادة الصواب وتترك التحريض".

وقال صالح في كلمة له خلال اجتماع للمجلس الأعلى للقوات المسلحة في اليمن: "إن الشعب مسلح ولا أحد يستطيع المجئ إلى كرسي السلطة بالانقلاب فقد انتهى عهد الانقلابات".
وحث صالح القادة العسكريين الذين انشقوا عن حكمه لتدعيم "ثورة الشباب" في اليمن على "العودة لجادة الصواب وترك التحريض وأن يكونوا محصنين ولا يخضعوا لإرهاب الإعلام"، مضيفا: "أن هناك قوانين وأنظمة وإرادة شعب تحكم اليمن، ولا يمكن لأقلية التحكم في مصير الأمة"
معتبرا أن هناك "قلة قليلة تقوم من خلال العنف والاعتصامات والإعلام بإرهاب الشعب وكلهم لهم أجندات مختلفة إما عودة الإمامة أو الانفصال".
وحذر صالح من أن ما يحدث حاليا "يساعد المتمردين في الشمال والجنوب وسيؤدي لتقسيم الوطن" ، مشددا على ضرورة "العمل بكل جهد لتلافي تساقط القادة العسكريين كأوراق الخريف"، وذلك في إشارة إلى الانشقاقات التي شهدتها المؤسسة العسكرية ضد حكمه.
وقال الرئيس اليمني مخاطبا المجلس العسكري الأعلى: "تلقوا تعليماتكم من قيادة الأركان العامة فقط وليس من أي جهة أخرى وينبغي أن تحافظوا على وحدة الوطن، وعلى كل قائد أن
يتحمل مسئوليته في وحدته ومنطقته وإدارته للحفاظ على سلامة المؤسسة العسكرية لأن أي انشقاق في المؤسسة سينعكس سلبيا على كل أنحاء الوطن".
وتابع صالح قائلا إن "كل من غرر بالضباط فإن أمام هؤلاء فرصة للعودة إلى جادة الصواب والاعتذار" معتبرا أن هؤلاء "ينفذون أجندة خارجية".
واعتبر " أن الشباب ضحايا لقوات سياسية كلها متناقضة على بعضها هدفها السلطة وبعد الوصول إليها سيتناحرون، فلا الإخوان المسلمين يقبلون بالشيوعيين ولا الناصريين يقبلون بالإخوان ولا الحوثيين يقبلون بالإخوان أيضا ومن ثم فإنهم سيتناحرون عند الوصول إلى السلطة".
وقال صالح إن "الشباب المعتصمين ضحايا لهذه القوى السياسية التي شاخت، ولديهم أجندات إما من تنظيم القاعدة أو الحوثيين الإماميين".
يذكر أن عددا من القيادات العسكرية في اليمن كانوا قد أعلنوا تباعا انضمامهم إلى "ثورة الشباب" المطالبة بتنحي الرئيس اليمني الذي قال إنه سيتنحي بنهاية العام الجاري بعد 32 عاما قضاها في السلطة.

أهم الاخبار