رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

تليجراف: القذافي يحتمي بالأطفال

عربية

الثلاثاء, 22 مارس 2011 10:49
كتب- جبريل محمد

قالت صحيفة "الديلي تليجراف" البريطانية اليوم الثلاثاء: إن العقيد معمر القذافي بعد الضربات الجوية التي استهدفت قواته وهروب المرتزقة، لجأ إلى أطفال ليبيا لحمايته من القصف الدولي، وتشكيل ضغط على القوات الدولية حتى لا تقصف مقراته.

وأضافت الصحيفة:" بعيدا عن الاحتفال بيوم 21 مارس الذي يجلب فيه العائلات الهدايا للأطفال والحلويات، جاء الاحتفال باليوم أمس الاثنين مختلفا عن كل عام، حيث أجبر تلاميذ المدارس على الذهاب إلى معقل العقيد القذافي وراحوا يرددون هتافات مؤيدة للأخ العقيد القائد، ورفعوا لافتات مرسومة باليد
تندد بأعدائه".
وأوضحت الصحيفة أن :" فتيات صغيرات لا تتجاوز أعمارهن السادسة راحوا يرددن عبارات مؤيدة للنظام بما في ذلك الأغنية الحديثة المنتشرة في ليبيا والمأخوذة من خطاب القذافي الذي قال فيه إنه "سيطهر ليبيا بيت بيت، وزنقة زنقة من الذين شاركوا في الانتفاضة التي تقسم ليبيا"، على حد فهمهم.
وتحدثت الصحيفة عن أن مسئولين ليبيين جلبوا هدايا مثل العروسة الشهيرة باربي للأطفال حتى يشجعوهم على القدوم إلى معقل
العقيد، وهتف الأطفال بشعارات مؤيدة للقذافي من بينها، "الله، معمر، ليبيا، وبس".
ونقلت الصحيفة عن مُدرسة جاءت مع الأطفال رفضت الكشف عن هويتها قولها إنها:" إن مدرستها تحتوي على 200 تلميذ وحضروا إلى مقر معمر"، الذي تعرض لقصف دولي خلف دمارا واسعا وعددا من الضحايا، ولم يفتح نظام القذافي مستشفياته أو المشارح للتحقق بصورة مستقلة من حصيلة القتلى والجرحى.
وتشير الصحيفة أن العقيد القذافي يستخدم الأطفال كدروع بشرية لإظهار أن القصف الدولي وحشي ولا يستثني حتى الأطفال، وقالت المدرسة :إن" معظم الأطفال لم يستطيعوا القدوم إلى هنا اليوم، فبعض منازل المدرسين والأطفال دمرها القصف.. ورغم عدم وقوع قتلى إلا أنه هناك إصابات، وآخرون يخشون القدوم".

أهم الاخبار