محللون: البحرين تتسبب بأزمة إقليمية

عربية

الخميس, 17 مارس 2011 12:13
المنامة - أ ف ب:


يرى محللون أن دخول قوات خليجية إلى البحرين يحول الأزمة هناك لأزمة إقليمية، ومن المتوقع أن يؤجج التدخل العسكري مشاعر المحتجين بدلا من تهدئتهم. ووضعت السلطات البحرينية أمس الأربعاء حداً لاعتصام المطالبين بالتغيير المناهضين للحكومة في وسط المنامة، وذلك غداة وصول قوات خليجية الى المملكة وإعلان حالة الطوارئ.

وأكدت دول مجلس التعاون الخليجي أن قوات درع الجزيرة التي أرسلت إلى البحرين، تتحرك بموجب الاتفاقيات بين دول المجلس وليس لديها دور قتالي.

وردت إيران بعبارات قاسية على هذا الانتشار الذي وصفته بأنه "غير مقبول" و"سيبوء بالفشل"، واستدعت سفيرها في المنامة غداة قيام المنامة بخطوة مماثلة.

وحذرت طهران القادة السعوديين والإماراتيين من مصير مشابه لمصير صدام حسين نتيجة لدخول قواتهم إلى البحرين.

وقال المحلل كريس بوسيك من معهد كارنيغي للسلام: إن "نشر قوات سعودية وإماراتية هو تصعيد يمكن أن يحول الازمة السياسية الى مواجهات ذات تداعيات إقليمية".

وأضاف "البعض يظن أن عرض القوة سيهدئ المتظاهرين بالنسبة لمطالباتهم بالاصلاح السياسي، إلا أن ذلك لا يبدو مرجحا".

وحذر من أن التحرك الخليجي وخصوصا السعودي "سيؤجج مشاعر المتظاهرين بدلا من تعزيز موقع الاسرة الحاكمة" في البحرين.

من جهته، اعتبر مدير معهد بروكينغز في الدوحة سلمان شيخ أن "قرار دعوة قوات خليجية للبحرين يطرح إشكاليات جديدة ويوجد مخاطر جديدة لهذا البلد الذي لا تبدو فيه أي مؤشرات للتهدئة".

وقال شيخ "نحن نسير نحو التصعيد بدلا من الحوار البناء" مشيرا إلى أن الوضع في البحرين يحمل "خطرا حقيقيا لانطلاق توترات جديدة بين دول الخليج وإيران".

ولطالما كانت علاقات إيران بدول الخليج متوترة، عدا مع قطر وسلطنة عمان. وكانت دول الخليج دعمت بوضوح العراق في حربه مع ايران في الثمانينيات.

كما أن الخليجيين لا يخفون أبدا

مخاوفهم الكبيرة إزاء البرنامج النووي الايراني الذي يشتبه الغرب بأنه غطاء لبرنامج تسلح ذري.

وكانت إيران ادعت في الماضي أيضاً سيادتها على البحرين، كما أنها تسيطر على ثلاث جزر في الخليج تطالب الامارات بالسيادة عليها.

وقالت المحللة العنود الشارخ من فرع المعهد الدولي للدراسات الاستراتيجية في الشرق الاوسط: إن "العلاقات بين إيران ودول مجلس التعاون لطالما كانت متوترة".

وأضافت أن "هذه العلاقات يمكن أن تتدهور ولكن لا أعتقد أنه سيكون هناك تحرك إيراني مفتوح".

ولا تشارك القوات الخليجية بشكل مباشر في المهام الامنية في البحرين، وهي لم تشارك في عمليات إخلاء المعتصمين من وسط المنامة، ما أسفر عن مقتل ثلاثة متظاهرين وشرطيين اثنين.

وبحسب الشارخ، فإن دول الخليج قلقة جدا من دعوات قسم من المتظاهرين في البحرين إلى إسقاط حكم آل خليفة الذين يحكمون المملكة منذ أكثر من مائتي سنة.

وقال سلمان شيخ "أعتقد أن هناك احتمالا لعدوى إقليمية يمكن أن تصيب السعودية" حيث بدأت الأقلية الشيعية في المنطقة الشرقية القريبة من البحرين تتظاهر.

وبحسب شيخ، فإن دول مجلس التعاون أرادت عبر إرسال قوات الى البحرين أن "ترسم خطا أحمر في الرمال".

أهم الاخبار