ف. بوليسي: القذافي جنونه خطير

عربية

الأربعاء, 16 مارس 2011 15:16
بوابة الوفد – قسم الترجمة:

اعتبرت مجلة "فورين بوليسي" الأمريكية أن العقيد الليبي معمر القذافي "رجل مجنون مصاب بنوع من الفصام العقلي ويعيش في الخيال" ، مشيرة الى أنه حين أنكر خروج مظاهرات تطالب برحيله كان يصف ما صوره له عقله بأنه واقع.

وقالت المجلة في تقرير لها عن الحالة العقلية للقذافي:"أن البيانات والخطب العديدة التي أصدرها منذ بدء الثورة الليبية في 17 فبراير الماضي أشارت الى أنه رجل مجنون ولديه نوع من الانفصام العقلي و يعيش خارج نطاق الواقع".

وأوضحت ان تصريحاته دفعت المراقبين للتساؤل بشأن صحته العقلية ، واستشهدت المجلة بالأحاديث الصحفية التي أجراها القذافي مع "بي بي سي" و"أيه بي سي" و"صنداي تايمز" والتي

راح في إحداها ينكر وجود مظاهرات من الأصل معتبرا أن الحشود في الشارع الليبي هي لتأييده.. وقوله: "لا توجد مظاهرات على الإطلاق في الشوارع. هل رأيتم مظاهرات؟ أين؟ إنهم يؤيدونني. إنهم ليسوا ضدي. لا يوجد أحد ضدي. إنهم يحبونني. وسيدفعون حياتهم من أجلي إنهم شعبي!!".

ولفتت الصحيفة الى ان القذافي ذهب إلى حد لوم تنظيم" القاعدة" قائلا: "إنها القاعدة، إنها القاعدة، إنهم ليسوا شعبي لقد أتوا من الخارج. إنها القاعدة".

وتطرقت الى رده بشأن تنحيه حيث قال: "إذا كانوا يريدون مني التنحي، فعن أي شيء يجب أن أتنحى؟

فإنني لست ملكا أو رئيسا". وقالت: " إن القذافي اتجه مؤخرا إلى اتهام الغرب بالتآمر لاعادة احتلال ليبيا من أجل السيطرة على حقول النفط".

واعتبرت المجلة ان القذافي "شخصية حدية" فهو في حالاته العادية يكون بالغ الهدوء والحساسية، وهنا يكون إدراكه للواقع سليما غير أنه عندما يتعرض للضغط تتشوه رؤيته للأمور وتشوب أحكامه الأخطاء. موضحة ان القذافي يعيش الان حالة تشويه الحقيقة ولا يتمتع بإدراك سليم.

 

وأشارت المجلة إلى أن التوصيف الذي استقر على حالة القذافي منذ توليه الحكم عقب انقلاب دموي في ليبيا عام 1969 ولم يكن قد تجاوز السابعة والعشرين من العمر أنه مصاب بـ"الفصام". غير أن الرئيس الأمريكي رونالد ريجان وصفه، حسبما ذكرت مجلة تايم عام 1986 على أنه كلب الشرق الأوسط المجنون، واختتمت المجلة بقولها: "ان القذافي على مدى سنوات حكمه الـ 42 أثبت أن جنونه من النوع الخطير".

 

أهم الاخبار