إكسبريس: ليبيا تواجه خطر الانقسام

عربية

الأحد, 13 مارس 2011 16:40
بوابة الوفد – قسم الترجمة :


ذكرت صحيفة "الإكسبريس" البريطانية أن النزاع الدائر في ليبيا حاليا قد ينتهي إلى تكريس انقسام ليبيا إلى دولتين إحداهما ليبيا الغربية يسيطر عليها العقيد معمر القذافي والأخرى الشرقية تخضع لسيطرة المعارضة.

وأشارت الصحيفة إلى أنه فيما تتواصل الحرب الأهلية الدائرة هناك من غير المتصور أن يغامر القذافي بإراقة المزيد من الدماء بإرسال قواته إلى الشرق حيث قوى المعارضة في وضع الاستعداد للدفاع عن مواقعها.

وأضافت أنه رغم حالة الاستعداد التي تبدو

عليها قوات القذافي إلا أن القذافي قد يتردد كثيرا قبل أن يقدم على ما يزيد من حجم الإدانة الموجهة لنظامه من المجتمع الدولي.

وتنبأت الصحيفة بأن تصبح الدولة الجديدة "فاشلة" في ضوء ضعف الموارد الخاصة بها من ثروة ليبيا النفطية ، مشيرة الى ما حدث في السودان حيث انقسم إلى شمال وجنوب بعد سنوات من الحرب الأهلية.

ولفتت الصحيفة إلى أنه بالفعل يوجد ما يمكن اعتباره حدودا غير رسمية على رمال الصحراء بين أنصار القذافي والمقاتلين. وقالت : " إنه رغم الضربة التي لحقت بالمعارضة فإن الثوار أكدوا تصميمهم على دحر قوات القذافي إلى طرابلس".

ونقلت الصحيفة عن أحد المقاتلين قوله أن يجري حاليا العمل على شن حرب عصابات، مضيفا: " نحن غير مهتمين بالمدة التي ستستغرقها هذه الحرب .. سواء كانت خمس سنوات أم عشرا، فقد بدأ نضالنا للإطاحة بالقذافي".

وكانت قوات القذافي أجبرت المعارضة على التراجع نحو 12 ميلا من رأس لانوف المدينة النفطية في الشرق بعد قصف مكثف متواصل.

 

أهم الاخبار