هآرتس: الأسد تورط في اغتيال الحريري

عربية

الجمعة, 26 نوفمبر 2010 16:31
كتبت: إنجي الخولي

زعمت صحيفة "هـآرتس" العبرية، الجمعة، تورط الرئيس السوري بشار الاسد في جريمة اغتيال رئيس الوزراء اللبناني

الاسبق رفيق الحريري، فيما رجحت مصادر مطلعة اعلان "القرار الظني" بشأن المحكمة الدولية الخميس المقبل.

 

ونقلت "هآرتس" عن مصدر استخباراتي غربي دون ذكر اسمه "أن سوريا لعبت دورًا رئيسيًا في اغتياله، وأن تحقيق الأمم المتحدة برأها خطأ من الضلوع في العملية"، مضيقة ان رئيس لجنة التحقيق الحالية الكندي دانيال بلمار لا ينوي اتهام سوريا بالتورط في التقرير المنتظر الشهر المقبل .

 

وادعت الصحيفة "أن الأسد كانت لديه من الدوافع ليقوم بجريمة الاغتيال بذريعة، بعد أن اصدر مجلس الامن الدولي قرار 1559 الذي طالب جميع القوات الأجنبية، أي السوريين، مغادرة لبنان ، الا ان الاسد اعتقد ان الحريري شارك في اتخاذ هذا القرار، حيث كان يستعد لخوض الانتخابات لإعادة انتخابه رئيسًا للوزراء معتقدًا ان أمامه فرصة جيدة للفوز".

 

وكان التحقيق الذي أجرته المحكمة الدولية قد توصل في البداية إلى نتيجة مفادها أنه من المحتمل أن تكون سوريا وراء قتل الحريري، ولكن هذا كان قائمًا في المقام الأول على أساس تحليل بشأن الشخص الذي لديه أقوى دافع لقتله

وليس على أساس دليل دامغ.

القرار الظني

و كشفت مصادر مطلعة ان وزارة الخارجية اللبنانية تلقت من سفارتها في هولندا تأكيدات أن المحكمة الدولية الخاصة بلبنان ستصدر الخميس المقبل القرار الظني، فيما اتهمت مصادر غربية سوريا بلعب دور رئيسي في اغتيال رفيق الحريري وأن تحقيق الأمم المتحدة برأها خطأ من الضلوع في العملية.

ونقلت صحيفة "الديار" اللبنانية عن مصادر مطلعة "السفير اللبناني في هولندا زيدان الصغير اكد أن القرار سيصدر في 2 ديسمبر، وأن معلوماته مستقاة من خلال اتصالاته وعلاقاته الدبلوماسية مع عدد من سفراء الدول الكبرى".

 

وقال الأمين العام لحزب الله حسن نصرالله "إن الجميع يعلم أننا لم نقتل رئيس الحكومة اللبنانى الراحل رفيق الحريري، ومن يريد تركيب القصة علينا، عليه تحمل تداعيات ما تفعله يداه".

واضاف ردًا على تساؤل رئيس وزراء قطر حمد بن جاسم آل ثانٍ خلال لقائه نصر الله الأيام الماضية فى بيروت عن الخيارات التي سيعتمدها حزب الله لمواجهة القرار الظني، "إنهم لم يستطيعوا

القضاء على المقاومة في يوليو من العام 2006 عسكريًا، وبما أنهم خائفون اليوم من المواجهة العسكرية يريدون ضربها من الداخل، وهذا ما لا نسمح به، وسوف نعتبره محاولة أخرى من قبل اسرائيل".

وذكرت "الديار" انه على الرغم من الكلام الحاسم لنصرالله، فقد خرج رئيس الوزراء القطري مطمئنا بأن حزب الله لن ينزل على الارض ويخوض حربا عسكرية، ولكنه لن يعترف بالمحكمة وقراراتها، مضيفة ان خيارات الحزب والمعارضة تحمل مراوحة واسعة من المواجهة السياسية.

كان التليفزيون الكندي العام "سي بي سي"، أفاد الإثنين أن المحققين الدوليين توصلوا إلى أدلة قوية على أن عناصر من حزب الله نفذوا عملية الاغتيال.

أضاف التليفزيون الذي بث تقريرًا مفصلا حول هذا التحقيق، أنه حصل على نسخ من تقارير حول تحليل اتصالات بالهواتف الخليوية واتصالات أخرى متعلقة بالقضية تؤكد تورط تلك العناصر.

 

وقال المدعي العام لدى المحكمة الخاصة بلبنان دانيال بلمار "هذا التقرير يعرض حياة بعض الأشخاص للخطر"، مؤكدًا أن مكتبه يسعى لإصدار القرار الاتهامي في جريمة اغتيال الحريري في المستقبل القريب، علمًا أن المحكمة لم تحدد حتى الآن موعدًا لصدور القرار.

و قد قتل رفيق الحريري مع 22 آخرين في 14 فبراير 2005 في تفجير شاحنة مفخخة في بيروت. وأنشئت المحكمة الخاصة بلبنان بقرار من مجلس الأمن الدولي عام 2007، وبدأت عملها في مارس 2009 في لاهاي، وهي مكلفة بالنظر فى جريمة اغتيال الحريري وسائر الجرائم التي تلتها، ويحتمل أن تكون مرتبطة بها.

 

أهم الاخبار