واشنطن تعد خطة لعزل القذافي

عربية

الجمعة, 11 مارس 2011 12:31
واشنطن - أ ش أ:


ذكرت صحيفة "نيويورك تايمز" الأمريكية اليوم الجمعة، أن البيت الأبيض أعلن برنامجا مؤلفا من خمس نقاط لعزل العقيد معمر القذافى وفي النهاية عزله من السلطة بعيدًا عن الخيار العسكرى وبعيدا عن تقييم رئيس المخابرات المركزية الأمريكية الذى قال: إن القذافى سينتصر على المدى البعيد على المعارضة. وقالت الصحيفة: إن الخطوات تضمنت الاحتضان الجزئي للثوار والتهديدات بتعقب وملاحقة الموالين للقذافى الذين ارتكبوا جرائم فى حق الشعب الليبى فى المحاكم الدولية ، مشيرة إلى إعلان وزيرة الخارجية الامريكية هيلارى كلينتون أنها قد تجتمع مع قادة المعارضة الليبية الاسبوع المقبل وقول مستشار الأمن القومى الأمريكى: إن واشنطن تبحث عن طرق لدعم معارضى العقيد الليبي.

ومضت الصحيفة تقول: إن الولايات المتحدة وقفت قاصرة عن الاعتراف بالثوار كحكومة شرعية لليبيا لكنها قالت: إن مساعدة واشنطن لهم تتضمن المساعدة الانسانية والمشورة بشأن كيفية تشكيل وإدارة حكومة معارضة، غير أنه مع تحول ميزان القوى لصالح قوات القذافى لم يكن واضحا ما اذا كانت الجهود التى أعلنها البيت الابيض ستكون كافية لضمان نهاية لحكم القذافى القائم منذ ما يزيد على 40 عاما أو حتى تقليل وتيرة هجماته والحد منها.

واشارت الصحيفة إلى انه فى بروكسل علق حلف شمال الاطلنطى "الناتو" على الأقل حتى الاسبوع المقبل اى قرارات بشأن فرض منطقة حظر جوى

فوق ليبيا وسط تردد في واشنطن والعديد من العواصم الأوروبية من انزلاق نحو حرب أهلية فى دولة لا يعتبرها الغرب مهمة لأمنه القومي.

وتابعت الصحيفة: "إن حملة البيت الابيض لإقناع الموالين للقذافى والحلفاء فى حلف الاطلنطى بأن أيام القذافى باتت معدودة وجهت لها ضربة بتقرير مدير جهاز المخابرات القومية جيمس كلابر بأن القذافى متفوق بشكل حاسم على المعارضين من ناحية التسليح و الإعداد وان ذلك سيثبت نفسه مع مضى واستمرار المعارك ".

ورسم كلابر سيناريو آخر بأن تنقسم ليبيا إلى دولتين أو ثلاث دول صغيرة وأن يرتد الوضع إلى ما كان عليه قبل حكم القذافى قائلا: " قد ينتهى الوضع إلى سيطرة القذافى على طرابلس ومحيطها و أن تتحول بنغازى ومحيطها إلى دولة صغيرة اخرى".

وقالت الصحيفة: إن البيت الابيض صدم من تقييم مدير جهاز المخابرات القومية بأن القذافي قد ينتصر.

أهم الاخبار