كاميرون سعى لحوار مباشر مع ثوار ليبيا

عربية

الثلاثاء, 08 مارس 2011 13:37
بوابة الوفد – قسم الترجمة:

كشفت صحيفة "ديلي ميل" أن ضابطا من المخابرات البريطانية ممن قبض عليه خلال مهمته السرية في ليبيا كان يحمل خطابا من ديفيد كاميرون رئيس الوزراء البريطاني للمعارضة الليبية.

وأشار الضابط في تصريحات نشرتها الصحيفة إلى أن كاميرون كان يسعى من خلال الخطاب الذي كان من المقرر تسليمه باليد إلى العمل على كسب ثقة الثوار وتأكيد دعمهم في حملتهم للإطاحة بالقذافي.
وأشارت الصحيفة إلى أن كاميرون كان يقتدي في
هذا النهج بما كانت تقوم به مارجريت تاتشر رئيسة الوزراء البريطانية السابقة والتي كانت تفضل بدء المفاوضات الصعبة برسائل شخصية.
وكان مجلس العموم البريطاني تطرق لقضية إرسال جنود بريطانيين إلى ليبيا أمس الإثنين في ضوء التقارير التي أشارت الى اهتمام كاميرون بإرسال بعثة من المخابرات البريطانية وجنود القوات الجوية الخاصة إلى ليبيا. وقد انتقد
المجلس القيام بالعملية والأسلوب السيئ الذي تمت به.
وأعلن وزير الخارجية البريطاني أن كاميرون كان على علم بالعملية والتي انتهت إلى فشل ذريع عندما جرى اعتقال الجنود البريطانيين من قبل المعارضة الليبية.
وكان فريق بريطاني مكون من ضباط من المخابرات في حراسة القوات الخاصة الجوية وصل قرب بنغازي الأسبوع الماضي مستقلا طائرة هليوكبتر في عملية استطلاعية استهدفت توفير الأجواء لوصول وفد دبلوماسي أكبر. وفشلت المهمة إثر اعتقال الفريق البريطاني. وقد واجه كاميرون انتقادات حادة على خلفية فشل المهمة والتي استغلها الخصوم باعتبارها تعبر عن عجز الحكومة البريطانية.

أهم الاخبار