فيسك: السعودية تسلح ثوار ليبيا

عربية

الاثنين, 07 مارس 2011 08:40
كتب- جبريل محمد:


كشفت صحيفة بريطانية النقاب عن خطة سرية وضعتها الولايات المتحدة لتسليح الثوار الليبيين دون أن تظهر في الصورة، وذلك عن طريق السعوديين الذين يكنون العداوة البالغة للزعيم الليبي معمر القذافي الذي حاول اغتيال عاهل السعودية الملك عبدالله بن عبدالعزيز قبل عام.
ونشرت صحيفة "الإندبندنت" في عددها الصادر اليوم الاثنين تقريرا بعنوان "الخطة السرية الأمريكية لتسليح ثوار ليبيا" جاء فيه إن الإدارة الأمريكية تحاول تفادي التورط مباشرة في الصراع الدائر داخل ليبيا بين العقيد معمر القذافي ومعارضيه عن طريق الطلب من السعودية حليفة أمريكا في المنطقة لتسليح معارضي القذافي.
ويضيف التقرير الذي كتبه مراسلها في الشرق الأوسط روبرت فيسك أن السعوديين رغم العداوة المريرة بين عاهلها عبد الله والقذافي الذي حاول قبل أقل من عام اغتياله،

مازالت مترددة في تلبية الطلب الأمريكي.
ويوضح فيسك أن طلب الأمريكيين نابع من أن الرياض هي الوحيدة القادرة على تمرير الأسلحة للثوار في ليبيا، بحيث يمكن للولايات المتحدة أن تنأى بنفسها عن التورط المباشر في الرمال الليبية المتحركة رغم أن الأسلحة ستكون أمريكية المصدر سعودية التمويل.
ولفتت الصحيفة إلى الثوار رحبوا بهذه الخطة وطلبوا من أمريكا تمويلهم بأسلحة مضادة للدبابات وقذائف الهاون وصواريخ مضادة للطائرات للتصدي للهجمات التي تشنها القوات الموالية للقذافي لاستعادة المدن التي يسيطر عليها الثوار.
وتقول إن هذه الأسلحة ستصل خلال 48 ساعة للمقاتلين إذا سارت الأمور كما تريدها واشنطن بواسطة طائرات نقل تحط
في مطار مدينة بنغازي أو أحد المطارات العسكرية التي وقعت بيد الثوار بحيث يمكن لمعارضي القذافي شن هجمات على المدن التي مازالت بيد القذافي وهو ما سيخفف الضغط على الإدارة الأمريكية من قبل جهات داخلية وخارجية تدعو لإقامة منطقة حظر طيران فوق ليبيا.
وتقوم طائرات الاستطلاع الجوي الأمريكية من طراز "أواكس" بمراقبة الأجواء الليبية منذ عدة أيام وتتصل بشكل مباشر ببرج حركة الملاحة الجوية في مالطة وتطلب منها المسارات الجوية التي تسلكها طائرة القذافي الخاصة خلال الأربع والعشرين الساعة السابقة وهي متجهة إلى الأردن أو قادمة منه.
وتلفت الصحيفة إلى أن السعودية ستحصل في مقابل موافقتها على تمرير أسلحة للثوار الليبيين على مقابل قوي، يتمثل في غض الطرف الأمريكي على أي إدانة وأي عنف تقوم به المملكة ضد الانتفاضة الشيعية في محافظات الشمال والشرق.
وتختتم الصحيفة تقريرها بالقول أن الصحوة العربية، وزيادة الطلب على الديمقراطية في شمال أفريقيا، والتمرد الشيعي كلها أشياء تشابكت لتكون ضد القذافي.

أهم الاخبار