اسرار تعاقد القذافي مع شركات إسرائيلية لقصف الثوار

عربية

السبت, 05 مارس 2011 16:16
بوابة الوفد:

أثار موقع "قضايا مركزية" البحثي جدلا كبيرا عقب كشفه عن تورط تل أبيب في قمع الثورة الليبية مستندا لتصريحات المندوب الليبي الدائم لدي الامم المتحدة عبد الرحمن شلقم بأن القذافي تورط مع جهات مشبوهة في جلب المرتزقة من خارج البلاد.

وأكد الموقع الاسرائيلي على أن القذافي قرر الاستعانة بعدد من الشركات التي تجند المرتزقة لقتل الثوار الليبيين ومن هذه الشركات مؤسسة “Global” من ابرز المؤسسات الامنية والناشطة في أفريقيا.

وتعمل المؤسسة علي توفير خدمات الحراسات الخاصة سواء لمواقع البحث والتنقيب عن البترول والمعادن فى أفريقيا ، ويضم مجلس إدارتها عددا من المسئولين الاسرائيليين من العسكريين الذين سبقوا فى الخدمة العسكرية الاسرائيلية في حربي67 و73وقمع الانتفاضة الاسرائيلية والحرب اللبنانية.

واضاف الموقع انه يمتلك الكثير من المعلومات التي تؤكد أن هؤلاء العسكريين توجهوا الي الاستثمار العسكري في القارة السمراء ويقدموا خدمات عسكرية للقذافي مقابل أرباح مالية باهظة.

وعرض خلاله تقريره المكاسب التي حققتها شركة “Global” من الشركات الامنية الاسرائيلية من وراء التظاهرات الليبية حيث

استطاعت توفير مايقرب من 50ألف مرتزق محترف مقابل 10 آلاف دولار تحصل عليها الشركة من الحكومة الليبية .

وأضاف التقرير أن المبالغ كانت أرباحا خيالية للشركة وكانت هذه الارباح سببا فى توسيع نشاطها في القارة السمراء وبناء فروع لها بأكثر من دولة .

وأوضح التقرير ان الشركة الاسرائيلية تصدت الي ما أسمته مخططات الثوار الليبيين لتشكيل إمارة اسلامية شرقي البلاد وهو التخوف الذي تخشاه اسرائيل من وصول هؤلاء الاصوليين الي الحدود الليبية والتسلل الي قطاع غزة والقيام بعمليات انتحارية في اسرائيل..

وعرض التقرير الدور الكبير الذي قام به من قبل الأصوليون الليبيون في العراق ، وهو الدور الذي برز في الكثير من الجماعات الأصولية الناشطة هناك ، وهو ما سيؤثر سلبا على إسرائيل في النهاية وعلى استقرار الأوضاع الأمنية بها.

وكشف التقرير عن ان المهندس الرئيسي في ليبيا

الذي يقف وراء دعم هذه الشركات هو الجنرال عبد الله السنوسي القيادي في الاستخبارات الليبية والمعروف بالجنرال الدموي والذي لعب دورا مشبوها في قتل العشرات من الليبيين خاصة ضحايا سجن أبو سليم في بنغازي .

وأشار التقرير بأن السنوسي يتخذ من تشاد مقرا لعمليات الاتفاق مع شركة Global أو غيرها من الشركات الإسرائيلية الأخرى خاصة مع تواجد الإسرائيليين بقوة في تشاد سواء على الصعيد السياسي أو الاقتصادي حيث يمتلكون الكثير من الشركات التجارية هناك.

وكانت صحيفة الاخبار اللبنانية قد أشارت لزيارة سيف الاسلام نجل القذافي الي اسرائيل وطلب من النظام الاسرائيلي مساعدة نظام والده كما طلب مساعدات عسكرية من ذخائر واجهزة مراقبة ليلية وصور بالاقمار الصناعية وتعهد سيف الاسلام بأن تعمل ليبيا علي تطوير علاقتها بتل ابيب فى المجالات السياسية والاقتصادية كما عرض عليهم إنقاذ ثروة والده فى الخارج في صفقة بالتقاسم مع الاسرائيليين .

وشركة Global الاسرائيلية تعيد الي الاذهان شركة Black water الامنية الامريكية التي جلبت جيشا من المرتزقة الي العراق اثناء الاحتلال الانجلو امريكي التي عملت علي اصطياد افراد المقاومة العراقية وتعمل الشركة الامريكية علي تجنيد عناصر المرتزقة من كافة انحاء العالم وخاصة من تشيلي والذين سبق عملهم فى الاجهزة الامنية القمعية التابعة لحكومة اوغستوبنوشيه الرئيس التشيلي السابق.

 

أهم الاخبار