السودان:نحذر دول المنبع من المساس بحقوقنا

عربية

الأربعاء, 02 مارس 2011 20:16
الخرطوم -أ ش أ:



قال المهندس كمال على محمد وزير الرى والموارد المائية السودانى إن توقيع بورندى على الاتفاقية الإطارية الجديدة التى يترتب عليها تغيير الترتيبات التاريخية لتقاسم مياه نهر النيل متوقعا منذ توقيع الدول الخمس فى عنتيبى بأوغندا فى الرابع عشر من مايو الماضى عليها .

وأضاف أن السودان عند موقفه من الاتفاقية لأنها استبعدت البند الخاص للاستخدامات والحقوق القائمة كما

أنها لا تحظى بإجماع كل دول حوض النيل .

وأكد أن السودان سيظل ملتزما بسياسته ونهجه الذى ينص على الاعتراف بحقوق كافة دول حوض النيل للاستخدام العادل لمياه النيل دون أن يسبب ذلك ضررا لأى دولة .

وأشار إلى أن السودان وافق فى الفترة الأخيرة على طلب كل من تنزانيا وروندا والبنك الدولى على

إقامة مشروعات ري فى كل منهما لصالح شعوبها دون تسبب أضرار للسودان ولمصر.

وقال الوزير السودانى إن بلاده ستظل تهيب بدول المنبع بالاتفاق على مبدأ الاعتراف المتبادل بالاستخدامات والحقوق القائمة وحقوق دول حوض النيل الأخرى للاستفادة من مياه النيل طبقا لقواعد القانون الدولى ولمصلحة دول الحوض جميعها ، وأن السودان سيظل عند موقفه من الاتفاقية لأنها استبعدت البند الخاص للاستخدامات والحقوق القائمة كما

أنها لا تحظى بإجماع كل دول حوض النيل.

 

 

أهم الاخبار