رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

فلسطين تحذر من خطورة بناء 14 وحدة استيطانية بالقدس

عربية

الأربعاء, 02 مارس 2011 16:23
رام الله – وكالات:

حذرت منظمة التحرير الفلسطينية الأربعاء من خطورة مصادقة السلطات الإسرائيلية على إقامة 14 وحدة سكنية استيطانية كنواة لبناء مستوطنة جديدة في حي رأس العمود بالقدس المحتلة، مشيرة إلى أن خطط البناء الاستيطاني في القدس تعتبر "خطوة جديدة لتغيير معالم المدينة وتهويدها". وأكدت اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير بطلان وعدم شرعية هذا القرار وكافة الإجراءات الاستيطانية على الأرض الفلسطينية، وأنها لن تمس من المكانة الشرعية للأراضي المحتلة عام 1967 كحدود للدولة الفلسطينية العتيدة وعاصمتها القدس الشرقية.

وأشارت إلى تأكيد المجتمع الدولي

على عزلة إسرائيل وعدم شرعية إجراءاتها الاستيطانية من خلال تصويت 14 دولة في مجلس الأمن إلى جانب مشروع القرار الفلسطيني والعربي والإسلامي لإدانة الاستيطان، مبينة أن "الفيتو الأمريكي الذي جاء مخالفا للرغبة الدولية، شكل غطاء لاعتداءات إسرائيل على الإنسان الفلسطيني ومواصلة نهب أراضيه واستلاب حقوقه المشروعة".

وحذرت اللجنة من أن الحكومة الإسرائيلية في هذه السياسة "تؤكد مجددا انصياع هذه الحكومة المتطرفة لسياسة المستوطنين خصوصا في

القدس، ما ينذر بتوتر الأوضاع داخل المدينة وفي كافة الأراضي الفلسطينية، وتهديد أي جهد لاستئناف العملية السياسية المتعثرة".

وكانت صحيفة "هآارتس" الإسرائيلية قد ذكرت في عددها الصادر الأربعاء أن لجنة الترخيص في بلدية القدس صادقت على قرار جديد يسمح ببناء 14 منزلا لمستوطنين في حي رأس العمود ونقلت عن بيبي الالو من حزب "ميرتس" المعارض قوله: إن عملية البناء ستتم على أراض يملكها صندوق ديني يهودي يسعى كذلك إلى الحصول على تراخيص لإقامة 104 وحدات سكنية إضافية بجانب مركز الشرطة.

وذكرت الصحيفة أن الخطة تقضي بربط مساكن رأس العمود بمشروع "معاليه زيتيم" الاستيطاني الذي تعيش فيه أكثر من 100 عائلة يهودية الآن.

أهم الاخبار