بن علوي: نشهد زلزالاً يقود لنهضة عربية

عربية

الأربعاء, 02 مارس 2011 13:51
القاهرة - أ ش أ:


اعتبر يوسف بن علوي وزير الشئون الخارجية بسلطنة عمان أن الأمة العربية تمر بمرحلة دقيقة وتعيش أحداثا ضخمة لم يحدث لها مثيل في تاريخها الحديث. وقال بن علوي، الذي يرأس الدورة 135 لمجلس الجامعة العربية فى كلمته أمام الجلسة الافتتاحية للدورة اليوم الاربعاء، إن هذه الأحداث والتي تعتبر زلزالا بشريا مجيدا لا شك أنه سيقود إلى ميلاد نهضة عربية جديدة، وأن هذه النهضة تقوم على أكتاف الجيل الجديد من شباب هذه الأمة الذي يشكل أملها ومستقبلها.

وأضاف أن الأمة العربية انتصرت على ذاتها وخرجت من ضيق الحياة إلى واسع فضائها ورحابة أرضها، وتعلق شبابها بما جرى ويجري في الوطن العربي عبر قنوات التلفزة ووسائل

التقنيات الحديثة وهي تشهد هذا الزلزال العظيم بكل ما فيه من إيجابيات وتضحيات بكل وثوق على النصر، وتعويض ما فات من زمن الضعف وشرود الذهن ووهن العزيمة.

وأوضح بن علوي أن العمل العربي المشترك ومنذ عهد استقلال الدول الوطنية في البلاد العربية لم يعط دورا لشبابها ولم تغتنم جهودهم للتنمية في كل مسارات العطاء، ولذلك فإن بناء العمل العربي المشترك لم يكن على أرض صلبة.

ونبه من أن الأمر اليوم جلل ومختلف، والشورى بيننا من الضرورات الملحة وما يتوجب على العمل العربي المشترك أن يكون به فاعلا في

مسار النهضة العربية الجديدة التي يقودها جيل الشباب وبطاقاته الخلاقة لا بالفوضى الخلاقة، ولذا فإن إعادة هيكلة العمل العربي المشترك تحت قبة جامعة الدول العربية هي مسئولية جماعية لمواكبة هذه النهضة البازغة في التاريخ العربي الحديث.

وطالب أعضاء الجامعة العربية بضرورة إعادة هيكلة العمل العربي المشترك في إطار النهضة الجديدة والتي لابد أن يشترك فيها جموع الأمة العربية من دول وشعوب، وأن تكون ملكا لكل فرد من أفراد الأمة العربية، كما يجب أن توفر لها كل أسباب النجاح.

ولفت إلى أن هياكل الجامعة عليها مسئولية كبيرة في مواكبة هذه النهضة البازغة في التاريخ العربي الحديث، وأول هذه الهياكل هو مجلس الجامعة الذي نفتتحه اليوم في هذه الساعة، واصفًا إياه بالاجتماع الأول في عهد النهضة العربية الجديدة، مطالبا بأن يبدأ مجلس الجامعة هذه الدورة بفكر جديد يتناسب مع مسيرة النهضة ومخطط يتفاعل معها.

أهم الاخبار