شخصيات فلسطينية مستقلة تطرح مبادرة للمصالحة

عربية

السبت, 28 أبريل 2012 15:01
شخصيات فلسطينية مستقلة تطرح مبادرة للمصالحة
غزة - (شينخوا):

طرحت شخصيات فلسطينية مستقلة اليوم السبت مبادرة جديدة لتمكين لجنة الانتخابات المركزية من مباشرة عملها في قطاع غزة بالتوازي مع بدء الرئيس الفلسطيني محمود عباس مشاورات تشكيل حكومة توافق بغرض دفع جهود تحقيق المصالحة الوطنية.

وقال ياسر الوادية رئيس تجمع الشخصيات المستقلة، إنهم بصدد إجراء سلسلة لقاءات مع كافة الأطراف الفلسطينية والعربية المعنية بملف المصالحة لطرح مبادرتهم والدعوة إلى تسريع إجراءات إنهاء الانقسام الداخلي المستمر منذ منتصف يونيو عام 2007.
وأضاف ان مشاورات تجري مع حركتي التحرير الوطني الفلسطيني "فتح" والمقاومة الإسلامية "حماس" لتسليمهما المبادرة رسميا وبدء البحث في آليات تطبيقها.
وذكر الوادية أن طرح المبادرة تم بالتنسيق مع أطراف عربية رفض تحديدها، لافتا إلى أنها تستهدف الخروج من حالة الجمود التي آلت إليها جهود المصالحة الفلسطينية.
وتقوم المبادرة على بدء لجنة الانتخابات المركزية في محافظات قطاع

غزة والضفة الغربية بتحديث سجلات الناخبين من تاريخ 15 من الشهر المقبل لمدة لا تزيد عن شهر من هذا التاريخ، استكمالا لتنفيذ اتفاق القاهرة الموقع في مايو 2011.
وبموازاة ذلك تتضمن المبادرة بدء عباس بالمشاورات الفورية لتشكيل حكومة توافق تطبيقا لإعلان الدوحة، على أن تعلن لجنة الانتخابات المركزية انتهائها من تحديث سجلات الناخبين وتنتظر القرار السياسي لإعلان تاريخ بدء العملية الانتخابية.
وتدعو المبادرة إلى عقد اجتماع وطني شامل لتحديد تاريخ بدء عملية الانتخابات للرئاسة والمجلسين التشريعي والوطني الفلسطينيين.
   وبشأن "معضلة" موافقة إسرائيل على إجراء الانتخابات في شرقي القدس تدعو المبادرة، إلى التزام جميع الأطراف بأهمية إجراء الانتخابات في القدس "عاصمة الدولة الفلسطينية المستقبلية" وإن عارضت إسرائيل
ذلك يتم إجراءها بأساليب متطورة عبر التصويت الالكتروني للتأكيد على حق الشعب الفلسطيني في القدس. وأعلنت حركتا فتح وحماس عن توقف كلي للاتصالات بين الجانبين منذ عدة أسابيع.
    وقال عباس مرارا إن بدء خطوات تشكيل حكومة التوافق مرهون ببدء لجنة الانتخابات المركزية في تحديث السجل الانتخابي لسكان قطاع غزة الأمر الذي ترفضه حركة حماس وتقول إن التحضير للانتخابات يجب أن يأتي بعد تشكيل حكومة التوافق.
وبدأ الانقسام الفلسطيني الداخلي في يونيو 2007 إثر سيطرة حركة حماس بالقوة على قطاع غزة الذي تديره منذ ذلك الوقت بمعزل عن الضفة الغربية الخاضعة لسيطرة السلطة الفلسطينية والتي تهيمن عليها حركة فتح بزعامة عباس.
وتوصلت الحركتان إلى عدة تفاهمات بغرض تحقيق مصالحة تنهي الانقسام بفضل جهود مصرية وعربية أبرزها اتفاق القاهرة في مايو 2011 وإعلان الدوحة في فبراير من العام الجاري وانصبت جميعها على تشكيل حكومة توافق تتولى التحضير للانتخابات العامة مع خطوات موازية في ملفات إعادة هيكلية منظمة التحرير والأمن، إلا أن خلافات الجانبين المستمرة عطلت تنفيذ هذه التفاهمات حتى الآن.

أهم الاخبار