20‮ ‬ألف مصري‮ ‬بلا مأوي في ليبيا

عربية

الاثنين, 28 فبراير 2011 19:43


تصاعدت امس ازمة الهاربين من جحيم الاحداث الدموية في ليبيا وشهدت الحدود الليبية التونسية تدفقا كثيفا من مختلف الجنسيات‮ ‬، ‮ ‬بينهم الآلاف من المصريين‮. ‬واكد مسئول في‮ ‬مفوضية اللاجئين التابعة للامم المتحدة لـ‮ »‬بي‮ ‬بي‮ ‬سي‮« ‬ان هناك ما‮ ‬يقرب من‮ ‬20‮ ‬الف مصري‮ ‬عالقين عند الحدود وبحاجة الي الطعام والمأوي والعديد منهم‮ ‬ينامون في‮ ‬العراء رغم البرد‮. ‬ونظم بعض النازحين المصريين مظاهرات وهتفوا قائلين‮: "‬نريد العودة إلي بلدنا‮".‬

وقال أحد النازحين العالقين علي الحدود الليبية

التونسية‮ :"‬كل الناس هنا‮ ‬يتظاهرون لأنهم‮ ‬يريدون العودة إلي مصر‮.. ‬كل الدول ترسل طائرات لإنقاذ رعاياها‮ ‬وكل الناس تأتي‮ ‬وترحل ماعدا المصريين‮". ‬وقال جيم موير مراسل بي‮ ‬بي‮ ‬سي‮ ‬من نقطة راس الجدير الحدودية إن نزوح العمال المصريين من‮ ‬غرب ليبيا بدأ‮ ‬يوم الأربعاء الماضي‮ ‬و ظل‮ ‬يتزايد‮ ‬يوميا منذ ذلك الوقت‮ . ‬ووصف منجي‮ ‬سليم الممثل المحلي‮ ‬لمنظمة الهلال الأحمر الوضع
في‮ ‬المنطقة الحدودية بأنه كارثة إنسانية‮ . ‬وقال‮: "‬لقد استنفدت امكانياتنا لاستيعاب الاشخاص النازحين‮" ‬،‮ ‬مناشداً‮ ‬العالم كله للتحرك من أجل إعادة النازحين المصريين إلي ديارهم‮ .‬

وقدرت الامم المتحدة عدد من فر من الأوضاع الامنية المتردية في‮ ‬ليبيا خلال الاسبوع الماضي‮ ‬بحوالي‮ ‬100‮ ‬ألف عامل اجنبي‮ . ‬واكدت المسئولة في‮ ‬المفوضية ليز ايستر ان السلطات التونسية لم تعد قادرة علي التعامل مع مشكلة النازحين‮ ‬وهناك حاجة عاجلة لتوفير الغذاء والمأوي لهم،‮ ‬حيث‮ ‬ينقل بعضهم الي معسكر قريب‮. ‬وأشارت إلي أن السلطات التونسية تستقبل النازحين في‮ ‬ملاجئ ومدارس،‮ ‬مضيفة أنهم صاروا علي قناعة بضرورة الاستعانة بدعم المجتمع الدولي‮.‬

 

 

 

 

أهم الاخبار