ثوار ليبيا رفضوا اغراءات القذافي

عربية

الاثنين, 28 فبراير 2011 08:39
لندن – أ ش أ :


كشفت صحيفة "الجارديان" البريطانية اليوم الاثنين أن الزعيم الليبي معمر القذافي حاول الحصول على دعم بعض الليبيين من خلال تقديمه إغراءات مادية. وأوضحت الصحيفة أن الثوار الذين يمثلون كافة قطاعات المجتمع نجحوا في السيطرة على الجزء الأكبر من البلاد ، ورفضوا اغراءات القذافي بالجاه والثروة وفضلوا السير في طريق الحرية .
وقال المقال الذي كتبه محمد الناقو تحت عنوان "لا قبلية ولا إسلامية" إنه علي الرغم من أن الزعيم الليبي معمر القذافي لا يزال يسيطر على العاصمة طرابلس بشكل جزئي ، إلا أن الناس باتوا مقتنعين أنهم وصلوا نقطة اللاعودة ، وأنهم مستمرون في ثورتهم.
وانضم إلى الثورة على مدى الأسبوع الماضي مجموعة من أقطاب النظام السابقين ، ومنهم قادة عسكريون، وعبر الكثيرون منهم عن رفضهم للأوامر التي أصدرها القذافي بإطلاق النار على المتظاهرين ، ووقف بعض كبار ضباط القوات المسلحة أمام كاميرات التلفزيون يعبرون عن صدمتهم من استخدام

الطائرات لقصف المتظاهرين.
ولفتت الصحيفة إلى أن الليبيين يرفضون أي تدخل خارجي حتى بهدف الدفاع عنهم ، بالرغم من كل ما تعرضوا له من قمع حتى الآن.
ونوه المقال إلى أن روحا جديدة تسود فى أوساط الليبيين تتجسد في الرغبة في بناء دولة ديموقراطية وشفافة وعادلة تقوم علي التعددية ، بالاضافة إلى العمل على استعادة موقع ليبيا في العالم وبناء علاقات مع الغرب على أساس الاعتراف المتبادل والمصالح المشتركة.
ويرى كاتب المقال أن الخوف من أن تقع ليبيا تحت سيطرة متطرفين لا أساس له ، حيث طبيعة المجتمع الليبي لن تسمح بذلك ، ومع أن الإسلام كدين وهوية ثقافية وتراث متجذر في حياة الشعب الليبي إلا أن التطرف غريب عن طبيعة الشعب.
وذهب إلى أن معظم الليبيين يتوقون إلى النمط التركي في الحكم ، مشيرا إلى فشل القذافي في اللعب علي نغمة الانتماء القبلي لدي الشعب الليبي .

أهم الاخبار