قوات الأطلسي تقتل 65 منهم40 طفلا بأفغانستان

عربية

الأحد, 27 فبراير 2011 21:26

أعلنت لجنة تحقيق مكلفة من الرئيس الأفغاني حميد كرزاي الأحد أن قوات الحلف الأطلسي قتلت في منتصف شباط/فبراير 65 مدنيا، بينهم أربعون طفلا في ولاية كونار بشرق أفغانستان.

وفي حصيلة جديدة أكدت اللجنة، كما جاء في بيان للرئاسة الأفغانية، أن 21 طفلا و19 طفلة وعشر نساء و15 رجلا قتلوا في عدة عمليات قامت بها قوات الحلف الأطلسي في ولاية كونار.

واضافت اللجنة أن كرزاي كلف المسئولين الأمنيين تناول هذه المشكلة مع القوات الدولية دون مزيد من التفاصيل.

وردا على هذا البيان أعرب الناطق باسم القوة الدولية المساهمة في إرساء الأمن في أفغانستان (إيساف) التابعة لحلف الأطلسي اللفتنانت جون دوريان عن "أسفه وقوع ضحايا مدنيين في تلك العملية".

لكنه طعن في حصيلة لجنة التحقيق مرجحا سقوط ما بين خمسة إلى سبعة جرحى مدنيين فقط، مؤكدا أن التحقيقات في هذا الصدد ما

زالت متواصلة.

وأعلنت لجنة التحقيق الخميس مقتل 62 مدنيا في عمليات جرت في منطقة غزي آباد.

وكان الرئيس الأفغاني حمل في العشرين من شباط/فبراير، استنادا إلى معلومات أجهزة الاستخبارات الأفغانية، قوة إيساف مسئولية مقتل "حوالى خمسين مدنيا" في عمليات في كونار.

وتنتقد السلطات المحلية بانتظام القوة الدولية في أفغانستان، التي يبلغ قوامها 132 ألف جندي ويشكل الأمريكيون ثلثيها، بقتل مدنيين خلال غارات جوية وعمليات برية على المتمردين وهو ما تقر به أحيانا بعد التحقيق.

ويؤجج مقتل المدنيين مشاعر العداء للقوات الاجنبية بعد أكثر من تسع سنوات من وصولها إلى البلاد.

وأعلنت منظمة مراقبة الحقوق الأفغانية (أفغان رايتس مونيتور) غير الحكومية بداية الشهر أن النزاع الأفغاني أسفر عن مقتل 2400 مدني خلال 2010 اي أكثر من ستة قتلى يوميا وهو رقم قياسي خلال تسع سنوات من الحرب، وعن جرح 3200 آخرين.

 

 

أهم الاخبار