القبائل البدوية تعلن تأييدها للثوار الليبيين

عربية

الخميس, 24 فبراير 2011 17:23
كتب - ماجد محمد:


أعلنت القبائل البدوية ذات الجذور الليبية فى مناطق العامرية و مريوط بالإسكندرية وبمناطق سيدى برانى ومطروح تأييدهم للثوار الليبيين المتظاهرين ضد نظام القذافى وما يرتكبه من جرائم.

وكان عدد كبير من قبائل أولاد على وأولاد الشيخ والعوامية والبراعصة والحمام المعروفين بأصولهم الليبية فى مصر تظاهروا علي مدار يومين ضد مايرتكبه نظام القذافى من مذابح فى حق الشعب الليبببى .

وأكد عمد ومشايخ هذه القبائل أنهم مصريون، ورفضوا ان يستخدمهم أحد ضد الثوار الليبيين .

وقال مجموعة من المحامين من أبناء هذه القبائل: إنهم سيتقدمون ببلاغ إلى المستشار عبد المجيد محمود النائب العام، للمطالبة بالقبض على قذاف الدم والتحقيق معه، مؤكدين تواجده فى القاهرة حاليا منذ الإثنين الماضى، حيث يجري اتصالات

مكثفة مع عدد من شركات الطيران للحصول على طائرات لنقل المرتزقة الأفارقة إلى المعسكر "27" الذى يشرف عليه خميس القذافى نجل العقيد معمر القذافى .

وأكد المحامون أن قذاف الدم يحاول إغراء أبناء القبائل المقيمين على الحدود المصرية الليبية للانضمام إلى قوات المرتزقة .

يذكر أن قبائل عديدة ذات أصول ليبية نزحت إلى مصر منذ مئات السنين وتوطنت في عدة مناطق فى الأراضى المصرية ومن أشهر هذه القبائل قبيلة أولاد على والجوازى والبراعيص والفوايد والقذاذفة والهنادى والفرجان والبهجة والجمعية والقطعان والجبالية والرماح وأولاد الشيخ .

وتعتبر قبيلة أولاد على من أكبر

القبائل الليبية الأصل، حيث يزيد عدد أبنائها على مليون نسمة وتنقسم هذه القبيلة إلى قسمين: الأول أولاد على الأحمر و أهم عائلاتها "القنايشات" والثانية أولاد على الأبيض ومن أهم عائلاتها العزائم، كما تضم أيضاً قبيلة أولاد على عائلات وقبائل الهوارة والزنابكة والقواسم وماضى والعاصم وألأخشيبات والشرسات والحنيش وغيرها.

وتنتشر تلك القبائل فى سيدى برانى ومطروح وحتى السلوم بالحدود المصرية الليبية ... كما تنتشر فى دمنهور وبمناطق العامرية والكينج مريوط بغرب الإسكندرية ... كما تتواجد فى مناطق بمحافظات الجيزة والغربية والشرقية . وقد هاجرت قبائل أولاد على من ليبيا عام 1670 ميلادياً بعد نزاع مع قبيلة الحرابى فيما يعرف تاريخياً "تجريدة حبيب" وقد استقر معظم القبائل فى منطقة الصحراء الغربية على مساحة 500 كيلو متر مربع وواكب هذا الاستقرار الحياة العصرية المصرية ودخل أبناؤها المدارس والجامعات المصرية والكليات العسكرية بمصر ويتقلد العديد منهم مناصب كبيرة فى الدولة.

أهم الاخبار