رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

مقتل صحفيين على الحدود السورية التركية

عربية

الخميس, 29 مارس 2012 20:17
مقتل صحفيين على الحدود السورية التركية
نيقوسيا - (ا ف ب):

اعلنت منظمة مراسلون بلا حدود للدفاع عن حرية الصحافة اليوم. مقتل صحفيين يعملان بصفة فردية، احدهما بريطاني من اصل جزائري، يوم الاثنين الماضي على الحدود السورية التركية بيد الجيش السوري.

وقالت المنظمة غير الحكومية في بيان ان "مراسلون بلا حدود تدين مقتل الصحفيين اللذين يعملان بصفة فردية، اثناء هجوم شنته القوات السورية في 26 مارس 2012 في دركوش على الحدود السورية التركية ضد حوالى خمسين شخصا كانوا يحاولون الدخول الى سوريا".
واضافت المنظمة "مباشرة اثر هجوم عسكري عاد الصحفيان اللذان يتراوح عمرهما

بين 28 و32 عاما، الى مكان الهجوم لاستعادة تجهيزاتهما. وبعد ان استهدفتهما الية للجيش السوري، قتلا بالرصاص"، ونددت ب"عملية اغتيال مزدوجة".
وقالت ان "احدهما ويدعى وليد بليدي يحمل الجنسية البريطانية من اصل جزائري". واعلنت مراسلون بلا حدود ان جنسية زميله نسيم تيريري لم تعرف. واضافت ان "صحفيا ثالثا اصيب بجروح اثناء الهجوم".
وفي لندن، اعلنت وزارة الخارجية انها تحقق في القضية. وقالت "اطلعنا على هذه المعلومات ونقوم بدرسها".
وبحسب مراسلون بلا حدود، فان الصحفيين كانا يعتزمان تصوير فيلم وثائقي في مدينة ادلب، احد معاقل حركة الاحتجاج ضد نظام الرئيس السوري بشار الاسد.
وقتل ثلاثة صحفيين اجانب في سوريا منذ بداية حركة الاحتجاج في مارس 2011.
وقتل المصور الفرنسي ريمي اوشليك والصحفية الامريكية ماري كولفن في 22 فبراير في قصف شقة حولها الى مركز اعلامي ناشطون في حي بابا عمرو في حمص الذي تعرض لقصف الجيش السوري طيلة اسابيع.
وقتل ايضا الصحفي الفرنسي في شبكة فرانس 2 جيل جاكييه في حمص اثناء زيارة سمحت بها السلطات التي تقيد تحركات الصحفيين بشكل كبير.
وقتل اكثر من تسعة الاف شخص في اعمال العنف منذ مارس 2011 في سوريا، بحسب الامم المتحدة.

أهم الاخبار