مسئولون ليبيون يتخلون عن القذافي

عربية

الثلاثاء, 22 فبراير 2011 20:27
(أ.ف.ب) ـ طرابلس:



قدم مسئولون ليبيون كبار ووزراء ودبلوماسيون وعسكريون استقالاتهم، متخلين عن نظام معمر القذافي، تعبيرا منهم عن رفضهم لممارسات القمع الدامي ضد المتظاهرين.

واستقال وزير العدل مصطفى عبد الجليل احتجاجا على الاستخدام المفرط للقوة ضد المتظاهرين، وأعلن المندوب الدائم لليبيا لدى الجامعة العربية عبد المنعم الهوني، عن استقالته للالتحاق بـ"الثورة" والاحتجاج "على أعمال القمع والعنف".

ودعا أعضاء في الفريق الدبلوماسي الليبي في الأمم المتحدة على رأسهم مساعد السفير إبراهيم الدباشي، الجيش الليبي على الإطاحة بمعمر القذافي "الطاغية" الذي يتهمونه بارتكاب "إبادة".

وأعلن السفير علي العجيلي عن رفضه خدمة "دكتاتورية" ودعا إلى تنحي معمر القذافي، ودعا السفيران في

باريس ولدى اليونيسكو إلى "وقف الرعب" وأعلنا أنهما باقيين في منصبيهما لـ"خدمة الشعب الحر في ليبيا".

وفي الهند، استقال السفير علي عيساوي بسبب العنف "الكثيف" و"غير المقبول" ضد المدنيين، وتلقى سكرتير الدولة البنجلادشي للشئون الخارجية مذكرة من السفارة الليبية تبلغه باستقالة السفير أحمد الإمام.

وقطعت السفارة الليبية في أستراليا، صلاتها بالنظام، وفي ماليزيا، دانت السفارة "المجزرة" ضد المدنيين وسحبت تأييدها لرئيس الدولة، وفي الصين، استقال دبلوماسي ودعا جميع أعضاء البعثة الدبلوماسية الليبية إلى القيام بالخطوة نفسها، كما ذكرت قناة الجزيرة.

كما استقال دبلوماسي يعمل في الجهاز الإعلامي للسفارة الليبية في المغرب احتجاجا على "الإبادة اليومية" للشعب الليبي.

 

أهم الاخبار