كوسا والمعتصم يديران القتل في ليبيا

عربية

الثلاثاء, 22 فبراير 2011 13:17
القاهرة – وكالات:

اتهم جبريل فايز المعارض الليبي المقيم في القاهرة كتائب الأمن التابعة للزعيم معمر القذافي بشن حملات "ترهيب" واسعة النطاق في العاصمة الليبية طرابلس في محاولة لمنع اندلاع المزيد من التظاهرات الاحتجاجية. واضاف في حديث لوكالة "يونايتد برس انترناشونال": إن الحملات تشمل إطلاق النيران بشكل عشوائي في الشوارع، لمنع خروج المواطنين من منازلهم.

وقال "وزير الخارجية الليبي موسى كوسا، الذي عمل رئيسا لجهاز المخابرات قبل ثلاث سنوات، هو الذي يقود الكتائب الأمنية، فيما يقود المعتصم نجل القذافي، وأحد ضباط القذافي المقربين

منصور ضوء كتائب أخرى".

وتابع قائلا: إن الكتائب الأمنية شوهدت في شوارع طرابلس وهي توزع بنادق كلاشنكوف و60 رصاصة على أنصار العقيد القذافي من أعضاء اللجان الثورية التابعة لنظامه.

وذكر انه حصل على معلومات تفيد بأنه تم البدء بنقل الآلاف من الأفارقة وتحديدا من دول مالي والنيجر من مطارات في الصحراء الجزائرية، المجاورة لليبيا من جهة الغرب، إلى طرابلس للمشاركة في قمع المحتجين.

وقال: إن كل افريقي يصل

إلى طرابلس يحصل على ألفي دولار نقدا. وانه يتم نقل هؤلاء إلى معسكرات الكتائب الأمنية في منطقتي سيدي السائح، وبو كماش بالقرب من طرابلس.

كما قال عبدالمنعم الهوني مندوب ليبيا لدي جامعة الدول العربية والذي استقال من منصبه: إن حديث القذافي مساء أمس الاثنين هو ليس حديثا بل هي "طرفة من طرائفه " التي تعودنا عليها.

وأضاف الهوني في حديث لوكالة الأنباء الألمانية "القذافي يقيم حاليا في معسكر باب العزيزية الذي يقيم به منذ عام 1969".

وتابع: "كل ليبيا الآن تدار بواسطة الشباب وان القذافي لا يسيطر إلا على بعض المعسكرات ومنها كتيبة الساعدي شرق مدينة سرت ومعسكر باب العزيزية الذي يقيم فيه".

 

أهم الاخبار