رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

البرلمان العراقى: قتل 'الإيمو' ترسيخًا لثقافة العنف

عربية

الثلاثاء, 13 مارس 2012 18:35
البرلمان العراقى: قتل الإيمو ترسيخًا لثقافة العنف
بغداد - (يو بي أي):

قال رئيس مجلس النواب العراقي أسامة النجيفي، اليوم ، ان قتل الشباب المنتمين لظاهرة "الإيمو" في العراق، ترسيخاً لثقافة العنف والرعب في البلاد، وحث الحكومة على الحفاظ على هيبتها من تسلّل جهات تسعى لإضعافها.

وقال النجيفي في بيان صدرعن مكتبه إن "ظاهرة تصفية بعض الشباب أو ما يسمون بـ'الإيمو' من قبل جهات معينة بحجة إصلاح المجتمع، تعتبر ترسيخاً لثقافة العنف والرعب في البلاد، وتجاوزاً على القانون وانتهاكاً لحرمته".

وشدّد على أن "المسئول الأول عن إصلاح مثل هذه السلبيات هي

الدولة وليست أي جهة أخرى".

وأضاف أن "الرفض لهذه الظواهر التي غزت الشارع العراقي لا يعني استخدام أسلوب التصفيات الجسدية ضد من أساء أو أخطأ"، داعياً الحكومة إلى "الحفاظ على هيبتها من تسلل منتهزو الفرص الذين يفتعلون الأحداث لإضعاف سطوة الحكومة على الشارع طارحين أنفسهم بدلاء عنها".

واعتبر أن" هذه الجهات (التي لم يسمها) تهمش دور الحكومة في نظر المواطن، الذي أصبح تحت هاجس الرعب من عقاب

بعض الجهات غير الرسمية".

وكانت وزارة الداخلية العراقية إعتبرت، أمس الاثنين، أن حالات "الإيمو" التي سجلت في العراق فردية ومحدودة جداً، وطالبت الجهات التنفيذية بعدم مخالفة الدستور في التضييق على الحريات، كما دعت الشباب إلى مراعاة الآداب العامة والتقاليد في تصرفاتهم.

وكانت تقارير غير رسمية أفادت بمقتل عدد غير محدد من مقلدي ظاهرة "الإيمو" في بغداد خلال الأسابيع القليلة الماضية بـ"سحق رؤوسهم بقطع من الإسمنت (البلوكة)".

وتعني "الإيمو" باللغة الانجليزية، الحسّاس أو العاطفي أو المتهيج، ويتبع مقلدو هذه الظاهرة نمطاً معيناً في الحياة، يتمثل بالإستماع الى موسيقى الروك وتسريحة شعر غريبة وملابس سوداء وسراويل ضيقة أو فضفاضة فضلاً عن حركات وتصرّفات غريبة وخاصة.

أهم الاخبار