رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

مجموعة إسلامية تطلب 30 مليون يورو لإطلاق سراح أوروبيين

عربية

السبت, 03 مارس 2012 17:03
مجموعة إسلامية تطلب 30 مليون يورو لإطلاق سراح أوروبيين
مالي – (ا ف ب):

طالبت جماعة التوحيد والجهاد في غرب أفريقيا بفدية تبلغ 30 مليون يورو مقابل إطلاق سراح ثلاثة رهائن أوروبيين هم: اسبانيان وإيطالية خطفوا في الجزائر في اكتوبر 2011، بحسب ما علم من مصدر مقرب من وسطاء يلاحقون هذا الملف.

وقال هذا المصدر في مالي ان "جماعة التوحيد والجهاد في غرب أفريقيا تطالب بثلاثين مليون يورو لإطلاق سراح الاسبانيين والايطالية". وسبق ان تدخل هؤلاء الوسطاء في عمليات أخرى تم فيها خطف رهائن.
واكد هذا المصدر ان "البلدين اللذين يتحدر منهما الرهائن الثلاث على دراية بهذه المعلومات".
وكانت هذه الجماعة تبنت في ديسمبر الماضي مسؤوليتها

عن خطف رجل وامرأة اسبانيين وايطالية في منطقة تندوف في غرب الجزائر معقل الانفصاليين من جبهة البوليساريو والمدعومين من السلطات الجزائرية.
واتهمت جبهة البوليساريو في البداية تنظيم القاعدة في بلاد المغرب الإسلامي بالوقوف وراء عملية الخطف هذه وخصوصا أن هذا التنظيم ينشط كثيرا في هذه المنطقة منذ العام 2007.
ويعتقد أن جماعة التوحيد والجهاد في غرب أفريقيا هي فصيل انشق عن القاعدة في بلاد المغرب الاسلامي، وهي تضم عناصر من مالي وموريتانيا بشكل خاص، بحسب ما أفاد
خبراء.
ونشر على الانترنت في الثاني عشر من ديسمبر 2011 شريط فيديو يظهر فيه أشخاص مسلحون يقفون حول امرأتين واحدة إيطالية وأخرى إسبانية اضافة الى رجل إسباني كانوا خطفوا في الثالث والعشرين من أكتوبر في منطقة تندوف الجزائرية. وتبنت جماعة التوحيد والجهاد في غرب أفريقيا في هذا الشريط مسؤوليتها عن عملية الخطف.
وفي شريط فيديو آخر تم بثه في كانون الاول/ديسمبر 2011 واطلع عليه صحافي في وكالة فرانس برس في باماكو يبدو ستة عناصر من جماعة التوحيد والجهاد في غرب افريقيا غالبيتهم سود البشرة وهم يشرحون عقيدتهم مشيدين بزعيم تنظيم القاعدة أسامة بن لادن الذي قتله الجيش الاميركي في باكستان، وبالملا عمر زعيم حركة طالبان الأفغانية، وبعدد من الرموز الاسلامية في غرب أفريقيا ما وراء الصحراء.

أهم الاخبار