"فورين بوليسي" تتوقع امتداد الثورة العربية لليبيا

عربية

الأربعاء, 16 فبراير 2011 14:51

توقعت مجلة "فورين بوليسي" الأمريكية أن تصل الثورة العربية التي تسود منطقة الشرق الأوسط في الآونة الأخيرة إلى ليبيا الدولة القمعية التي يعتبر نظامها الأقدم في المنطقة حيث يتولى الرئيس الليبي معمر القذافي الحكم هناك منذ أكثر من 40 عاما. وكانت أنباء أفادت بوقوع مواجهات مساء أمس الثلاثاء في مدينة بنغازي الليبية في ساحة عمر المختار وقرب جامع جمال عبدالناصر.

وجاءت الاحتجاجات للمطالبة بإطلاق سراح المحامي فتحي تربل منسق مجموعة أهالي ضحايا أحداث سجن بوسليم الذي قتل فيه عدد كبير من السجناء في عام 1996، وكان نحو 1200 سجين قتلوا بدم بارد برصاص الأمن الليبي في إطلاق نار في ظروف ما زالت غير واضحة، وبعد نحو 15 عاما فإن أقارب الضحايا ما زالوا يطالبون بالعدالة.

وجاءت احتجاجات أمس قبل يومين من الإعداد ليوم غضب على مستوى البلاد غدا

انطلقت الدعوة إليه على الإنترنت.

وقال شهود عيان إن المحتجين قذفوا الشرطة بالحجارة وردت الشرطة باستخدام خراطيم المياه وقنابل الغاز والرصاص المطاطي، مما أسفر عن وقوع عدد من الإصابات في ذات الوقت الذي أكد فيه ناشطون على موقع تويتر أن شخصين على الأقل لقيا مصرعهما.. ولم تصدر السلطات الليبية بعد أى بيان رسمى حول هذه الاحتجاجات.

وبينما من غير الواضح المدي الذي وصلت إليه المظاهرات فإن الحقيقة الأكيدة – كما تقول المجلة - هي أن الشعب الليبي بدأ يرفع رأسه في دولة بوليسية قمعية مثل ليبيا ما يمثل شهادة على ما وصلت إليه الشعوب من جرأة وشجاعة. وأن السقوط المدوي لنظام زين العابدين بن علي الجارة القريبة في تونس (وكذلك نظام مبارك في مصر) يشير إلى أن الأنظمة القمعية يمكن أن يتم إسقاطها من قبل الجماهير.

أهم الاخبار