اشتباكات في تظاهرة حاشدة بالجزائر

عربية

السبت, 12 فبراير 2011 12:22


أعلنت المعارضة الجزائرية اليوم السبت أن قوات الأمن اشتبكت مع متظاهرين شاركوا في تظاهرات مناهضة للحكومة واعتقلت عددا كبيرا منهم . واقتحم نحو 3 آلاف متظاهر الطوق الأمني في ساحة أول مايو وسط العاصمة الجزائر للانضمام إلى المتظاهرين.
وقال خليل عبدالمؤمن الأمين العام للرابطة الجزائرية للدفاع عن حقوق الإنسان لشبكة "سي إن إن" الإخبارية الأمريكية قولها "القوى الأمنية واجهت المحتجين بإجراءات قاسية وقامت باعتقال أكثر من مائة منهم، وقامت بإقفال شوارع رئيسية مؤدية للعاصمة".
وأضاف: "الوضع متوتر للغاية على الأرض لأن المواطنين

يتوافدون على ساحة أول مايو والشرطة تمنع التجمع، وهناك اعتقالات بالشارع وأكثر من مائة سجين بين يدي القوى الأمنية جرى نقلهم لمراكز الشرطة".
وأشار عبد المؤمن إلى أن المسيرة تهدف إلى كسر جدار الخوف واقتحام المجالات العامة المقفلة منذ سنوات بسبب قوانين الطوارئ، الثاني إطلاق ديناميكية التغيير بالإضافة إلى تحقيق المطالب المشروعة مثل إطلاق المعتقلين ورفع حالة الطوارئ دون قيد وفتح المجال السياسي والإعلامي لقوى المعارضة والسماح
لها بطرح مشاريعها لإخراج البلاد من مأزقها الراهن.
وتأتي المسيرة الجزائرية للمطالبة بالديمقراطية والحرية، بعد يوم واحد من نجاح انتفاضة شعبية مصرية في الإطاحة بالرئيس حسني مبارك.
وكانت السلطات الجزائرية قد رفضت الترخيص للمسيرة، واقترحت على منظميها إحدى قاعات العاصمة لتنظيم هذه المظاهرة.
ويشهد عدد من دول المنطقة احتجاجات على الأوضاع المعيشية والمطالبة بالحرية والديمقراطية، أدت لسقوط نظام الرئيس التونسي، زين العابدين بن علي، الذي فر إلى السعودية، في يناير الماضي، وتنحي الرئيس المصري، حسني مبارك، الجمعة، بعد انتفاضة شعبية واسعة استمرت 18 يوماً.
والأسبوع الماضي، شهد شرق الجزائر مصادمات عنيفة بين قوات الأمن ومحتجين على الأوضاع الاجتماعية الصعبة أسفر عنها إصابة 16 شخصاً بجراح.

أهم الاخبار