وفاة موريتاني أشعل النار في نفسه

عربية

السبت, 22 يناير 2011 20:14



نواكشوط: توفى يعقوب ولد داود الموريتاني الذي أشعل النار في نفسه بالقرب من المقر الرئاسي في العاصمة نواكشوط تعبيرا عما وصفه "باستيائه من النظام الحاكم". ونقل ولد داود الخميس الماضي الى مستشفى بالعاصمة المغربية، بعد أن تدهورت حالته الصحية، الا أن الأطباء عجزوا عن إنقاذه لان الحروق كانت تغطي 95% من جسمه.

وأوقف ولد داود 43 عاما سيارته على بعد أمتار من المقر الرئاسي وأشعل النار في نفسه

داخل السيارة، لاستيائه من الوضع السياسي في البلاد وغضبه من النظام الحاكم.

واعتبر الرئيس محمد ولد عبد العزيز ان المتوفى عبر عن "استيائه" وهو ليس فقيرا وانما رجل أعمال ومن طبقة ميسورة.

وقال الرئيس الموريتاني: "الوضع لدينا مختلف عن البلدان الاخرى. لدينا معارضة حرة تنتقد وتقوم بعملها. معارضتنا تثير المواضيع كافة وليس لدينا محرمات".

وشهدت تونس حالات انتحار عدة منذ

17 ديسمبر تاريخ اقدام محمد البوعزيزي على إشعال النار في نفسه احتجاجا على مصادرة بضاعته من الفاكهة والخضار بسبب عدم حيازته ترخيصا وهو ما كان الشرارة التي فجرت موجة احتجاجات لا سابق لها في تونس أسفرت في النهاية عن الإطاحة بالرئيس زين العابدين بن علي في 14 يناير.

ومنذ ذلك الحين، حصلت حالات انتحار عدة أدت الى ثلاث وفيات وتسع إصابات في تونس وفي الجزائر ومصر وموريتانيا والمغرب حيث حاول ثلاثة رجال حرق أنفسهم الجمعة، احدهم في الصحراء الغربية والاخر في بني ملال وسط المغرب، والثالث في الدار البيضاء.

 

 

أهم الاخبار