رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

معارك طاحنة في‮ ‬دارفور

عربية

السبت, 22 يناير 2011 15:27
الخرطوم ـ وكالات الأنباء‮:‬

اندلعت امس معارك بين القوات السودانية الحكومية ومجموعات متمردة في‮ ‬دارفور اسفرت مقتل‮ ‬21‮ ‬شخصا علي الاقل في‮ ‬المنطقة المضطربة‮ ‬غرب السودان،‮ ‬اعلن المتحدث باسم الجيش السوداني

خالد سعد صوارمي‮ ‬ان جنودا كانوا‮ ‬يمرون علي الطريق بين نيالا والفاشر وصلوا منطقة بين‮ "‬منواشي‮ ‬وتكنير‮" ‬وتم قطع الطريق عليهم من جانب عناصر في‮ ‬حركة العدل والمساواة وجيش تحرير السودان بزعامة ميني‮ ‬ميناوي،‮ ‬واضاف ان معارك اندلعت واسفرت عن مقتل‮ ‬13‮ ‬متمردا و8‮ ‬من رجالهم‮.
ولم‮ ‬يؤكد اي‮ ‬من هذه الجماعات المتمردة التي‮ ‬تقاتل جنبا الي جنب منذ ديسمبر الماضي ولا قوات حفظ السلام التابعة للامم المتحدة والاتحاد الافريقي‮ ‬هذه المعلومات علي الفور،‮ ‬واكد متحدث باسم جيش تحرير السودان بقيادة عبد الوحيد نور حدوث معارك دامية في‮ ‬غرب دارفور.وقال نمر ابراهيم عبر الهاتف لوكالة فرانس برس‮ " ‬خضنا معارك مع الجيش السوداني‮ ‬في‮ ‬جبرة علي بعد‮ ‬50‮ ‬كلم شمال شرق نيالا‮". ‬واضاف ان‮ ‬3‮ ‬لقوا مصرعهم واصيب اثنان‮.

‬مؤكدا حدوث خسائر جسيمة في صفوف القوات السودانية الحكومية،‮ ‬واكد الاستيلاء علي‮ ‬11‮

‬سيارة للجيش السوداني‮. ‬واعلن جيش تحرير السودان بقيادة عبد الوحيد نور في ديسمبر الماضي‮ ‬الانضمام الي التحالف الجديد بين حركة العدل والمساواة وجيش تحرير السودان بزعامة ميني‮ ‬ميناوي‮. ‬واشار مسئول رفيع في‮ ‬جيش تحرير السودان بقيادة نور الي ان المحادثات لا تزال جارية‮.

واعرب مجلس السلم والأمن التابع للاتحاد الافريقي‮ ‬عن قلقه البالغ‮ ‬ازاء تصاعد القتال بين قوات الحكومة السودانية والحركات المسلحة في‮ ‬دارفور،‮ ‬مؤكداً‮ ‬ضرورة تعزيز الجهود التي‮ ‬تهدف الي وقف الأعمال العدائية بين الأطراف المتحاربة‮. ‬وأدان المجلس بشدة في‮ ‬بيان أصدره عقب اجتماع عقده في‮ ‬أديس ابابا اختطاف افراد من جنود حفظ السلام ومن العاملين في‮ ‬المجال الانساني‮ ‬وكذلك الهجمات التي‮ ‬استهدفت البعثة المشتركة للامم المتحدة والاتحاد الافريقي‮ ‬في‮ ‬دارفور‮ "‬يوناميد‮" ‬في‮ ‬أكتوبر ونوفمبر الماضيين وفي‮ ‬يناير الحالي،‮ ‬مشدداً‮ ‬علي أهمية المشاركة القوية والفعالة لبعثة‮ "‬يوناميد‮" ‬من أجل الاضطلاع

والوفاء بمسئولياتها لتعزيز الأمن في‮ ‬دارفور‮.

‬وأشاد المجلس بالجهود التي‮ ‬تبذلها الحكومة السودانية من اجل التوصل الي اتفاقات للمصالحة في‮ ‬دارفور،‮ ‬وكذلك بالتدابير التي‮ ‬اتخذتها بعثة‮ "‬يوناميد‮" ‬علي الأرض لتعزيز الأمن وحماية المدنيين،‮ ‬وأثني المجلس ايضا علي العمل الرائع لبعثة‮ "‬يوناميد‮" ‬نحو التحسن في‮ ‬الوضع الأمني‮ ‬وحماية المدنيين وفي‮ ‬دعم التعافي‮ ‬السريع الاجتماعي‮ ‬والاقتصادي،‮ ‬وذلك علي الرغم من التحديات الأمنية التي‮ ‬تواجه البعثة‮.

‬واكد المجلس تقديره لجهود الممثل الخاص المشترك لبعثة‮ "‬يوناميد‮" ‬البروفيسور ابراهيم جمبري‮ ‬وقيادته والتزامه البارز ومساهمته في‮ ‬السعي‮ ‬من أجل السلام في‮ ‬دارفور،‮ ‬كما عبر عن تقديره لجميع الوكالات الانسانية وغيرها من الوكالات التي‮ ‬تقدم المساعدات إلي المحتاجين في‮ ‬دارفور والتي‮ ‬تقوم بأنشطة للتعجيل بالتعافي‮ ‬في‮ ‬الاقليم،‮ ‬ودعا المجلس جميع الأطراف المعنية الي تسهيل عمل هذه الوكالات بما في‮ ‬ذلك ضمان أمنهم وسلامتهم فضلا عن السماح بالوصول‮ ‬غير المقيد إلي السكان المحتاجين،‮ ‬وقال المجلس في‮ ‬بيانه انه لاحظ المفاوضات المطولة والتقدم البطيء والمحدود في‮ ‬المحادثات السياسية في‮ ‬الدوحة وشدد علي اهمية ضمان سرعة انجاز مفاوضات السلام بالدوحة،‮ ‬وخاصة الاكتمال الفوري‮ ‬للاتفاق السياسي‮ ‬بين حكومة السودان و"حركة التحرير والعدالة‮"‬،‮ ‬وطالب المجلس جميع الأطراف وخاصة‮ "‬حركة العدالة والمساواة‮" ‬و‮ "‬جيش تحرير السودان‮" ‬بالدخول في‮ ‬مفاوضات بهدف التوصل إلي وقف لاطلاق النار بحسن نية وتقديم التعاون اللازم مع الوسطاء‮.‬

 

أهم الاخبار