رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

الطيب: المسيحيون جزء من عالمنا العربي

عربية

السبت, 22 يناير 2011 14:37
كتب - محمد كمال الدين:


وصف د. أحمد الطيب الأزهر الشريف بأنه "حاضن الثقافة العربية وللتراث الحضاري العربي والإسلامي وبيت لكل العرب كما أنه بيت لكل المسلمين" . قال شيخ الأزهر خلال استقباله أمين الجميل رئيس لبنان الأسبق بمقر المشيخة اليوم السبت إن "الأزهر الشريف يعتبر المسيحيين العرب جزءاً أصيلاً من مكونات المجتمع في العالم العربي، وأن ازدهار المجتمعات المسيحية هو عنصر أساسي لثراء الحضارة في الشرق، وإن الإسلام يحرص وبحكم عقيدته وشريعته على إبقاء المسيحيين آمنين مطمئنين لهم ما للمسلمين وعليهم ما عليهم".
أشاد بالصيغة اللبنانية باعتبارها تأكيداً للتعايش بين العرب على اختلاف أديانهم ومذاهبهم، ومثالاً للتعددية الثقافية، وأن الصيغة اللبنانية هي المثال الحي لرفض الدعوة الإسرائيلية لإقامة دولة

يهودية عنصرية تقوم على العدوان والغصب وإقصاء الآخر .
أوضح الطيب أن الأزهر يؤكد أن الخطر الأكبر الذي يتعرض له المسيحيون في الشرق ينبع من الاحتلال الإسرائيلي ومن الوجود الأجنبي في المنطقة ومن سياسات الهيمنة والتسلط، وأنه تقديراً من الأزهر الشريف للأخوة المسيحيين العرب، وحرصاً على مشاعرهم، ومراعاة لحساسياتهم وتأكيداً لدورهم المقدر في إثراء الحضارة والثقافة، فإنه وجه رسالة إخاء وسلام إلى الفاتيكان، ولا يزال الأزهر ينتظر رسالة مقابلة .
من جانبه قدم الرئيس الجميل عرضاً للإسهام التاريخي للمسيحيين العرب في الحضارة الشرقية ودورهم في النهضة العربية الحديثة وفي مقاومة
الاستعمار الأجنبي، موضحا الدور الكبير الذي قام به المسيحيون اللبنانيون دفاعاً عن قضية فلسطين.
وأكد أن الشراكة الإسلامية – المسيحية والشراكة الوطنية العربية الجامعة تشكلان أسس تاريخنا وحضارتنا الانسانية، كما تشكلان الأساس المتين لمقاومتنا في العالم العربي للتحديات الراهنة، والمنطلق الصحيح لبناء التقدم واستشراف المستقبل.
أوضح الجميل أن المسيحيين في الشرق خاصة الكاثوليك يؤكدون انتماءهم العربي الراسخ، فإنهم يأملون في تعزيز جسور الحوار والتفاهم بين رئاستهم الروحية في الفاتيكان وبين الأزهر الشريف باعتباره المرجعية الإسلامية العليا .
وفي ختام اللقاء وجه الإمام الأكبر نداء إلى اللبنانيين جميعاً كي يوحدوا صفوفهم للحفاظ على أمن لبنان وسلامه واستقراره، في مواجهة العدوان الإسرائيلي الذي يستهدف الصيغة اللبنانية في العيش المشترك، كما يهدد الأمن والاستقرار في البلد العربي الشقيق، معرباعن ترحيبه باستمرار التواصل وتبادل الرأي مع الرئيس أمين الجميل باعتباره رجل دولة ومفكراً وزعيماً من زعماء الشعب اللبناني الشقيق .

أهم الاخبار