إخوان تونس: نحن أكثر ليبرالية من تركيا

عربية

السبت, 22 يناير 2011 11:32
بوابة الوفد – وكالات:

راشد الغنوشي

وصف علي العريضي القيادي بحركة النهضة، ممثلة جماعة الإخوان بتونس، حركته بأنها "أكثر ليبرالية من إخوان مصر

وحزب العدالة والتنمية في تركيا، والأحزاب الإسلامية في المغرب".

 

وتعهد العريضي بأن حركته ستقدم نموذجًا ليبراليًا إسلاميًا عن السياسة.

وأضاف في تصريح لصحيفة "نيويورك تايمز"، أن الحركة لا تزال تعارض الأجندة الأمريكية في المنطقة، لأنها تدعم بعض الديكتاتوريات في العالم العربي كان منهم بن علي.

وبحسب الصحيفة، فقد تحدث العريضي بلهجة تصالحية وقال: "نحن مسلمون ولسنا

ضد الحداثة" نافياً تهديد حركته للسياحة التي يعتمد عليها الاقتصاد التونسي، ولفت إلى موقف الحركة من المرأة التي أعطتها حصة من العمل، مشيرا إلى أن حركته لا تستبعد المرأة كما هو حال حركات إسلامية أخرى.

وتحدثت الصحيفة عن الحركة وتاريخ نشوئها وشعبيتها التي كادت تقودها إلى الفوز بنسبة 20 بالمائة من الأصوات في انتخابات البرلمان التونسي سنة 1989 وخوف

الغرب من شعبية الحركة ثم حملة بن علي عام 1991 التي محت أي أثر لها في المجتمع التونسي عبر النفي والتشريد والتعذيب.

وسألت الصحيفة العريضي عن موقف الشيخ راشد الغنوشي من العنف، فقال: إن هذه مواقف سابقة لكن الحزب لا يزال عند موقفه ضد تواجد القوات الأمريكية أو الأجنبية في أي دولة عربية.

وشدد العريضي على أن حركته أكثر ليبرالية من الإخوان المسلمين في مصر وحزب العدالة والتنمية في تركيا، بل أكثر ليبرالية من الأحزاب الإسلامية في المغرب، مشيرًا إلى أن حزبه معتدل ويعكس في النهاية الحالة التونسية المنفتحة والقريبة من الغرب.

 

أهم الاخبار