رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

تسجيل الناخبين تمهيداً لاستفتاء السودان

عربية

الاثنين, 15 نوفمبر 2010 13:58
الخرطوم - وكالات الأنباء


بدأت امس عمليات تسجيل الناخبين الذين‮ ‬يحق لهم التصويت فى الاستفتاء المقبل لتقرير مصير جنوب السودان والمقرر فى التاسع من‮ ‬يناير القادم‮ . ‬وانطلقت عمليات التسجيل في‮ ‬ولايات السودان الشمالية‮ (‬15‮ ‬ولاية‮) ‬والجنوبية‮ (‬10‮ ‬ولايات‮) ‬بوصول جميع ضباط الاستفتاء الى مراكزهم‮. ‬

وتستمر عملية التسجيل من الثامنة صباحا وحتى السادسة مساء كل‮ ‬يوم ولمدة‮ ‬17يوما حتى في‮ ‬أيام العطلات،‮ ‬باعتبارها الخطوة الاولى نحو استفتاء تقرير مصير الجنوب،‮ ‬وبلغ‮ ‬عدد مراكز التسجيل في‮ ‬الجنوب‮ ‬2623‮ ‬مركزا بها‮ ‬7500‮ ‬موظف‮ ‬،‮ ‬مقابل‮ ‬165مركزا و495‮ ‬موظفا في‮ ‬الشمال‮.

وتولت قوات الشرطة في‮ ‬الشمال والجنوب تأمين توصيل مواد التسجيل للاستفتاء‮ ‬،‮ ‬حيث قامت الأمم المتحدة بتدريب‮ ‬14‮ ‬ألف شرطي‮ ‬بجنوب السودان في‮ ‬الفترة ما بين مايو وأكتوبر الماضيين‮ ‬،‮ ‬كما تم تخصيص نسبة‮ ‬10٪‮ ‬كمخزون استراتيجي‮ ‬احتياطي‮ ‬لمواجهة احتمالات حدوث أضرار أو تلف في‮ ‬المواد‮. ‬

وتواكب ذلك مع توجه وفود من المستشارين والوزراء ووزراء الدولة وقادة الاحزاب السياسية فى السودان الى ولايات الجنوب المختلفة للتبشير بالوحدة،‮ ‬ويعمل وجود هذه الوفود في‮ ‬الميدان علي‮ ‬تهيئة الاجواء الحرة في‮ ‬الجنوب ويمكن من التبشير بخيار الوحدة‮. ‬

كما توجهت وفود للقاء الجنوبيين فى دول المهجر وسيتم التسجيل للاستفتاء بالنسبة لهم حتي‮ ‬مرحلة الاقتراع بحيث تتاح الفرصة للجميع خارج السودان للإدلاء برأيهم بشأن الوحدة أو الانفصال،‮ ‬ويتم التسجيل فى مراكز الخارج في‮ ‬8‮ ‬دول هي‮ (‬أوغندا،‮ ‬أثيوبيا،‮ ‬كينيا،‮ ‬مصر أستراليا،‮ ‬الولايات المتحدة،‮ ‬إنجلترا وكندا‮).‬

ومن المقرر ان تتأخر عملية التسجيل في‮ ‬بعض الدول عن التاريخ المحدد لها مثل أمريكا وذلك لقلة عدد المراكز‮ ‬،‮ ‬حيث‮ ‬يوجد بها ثلاثة مراكز فقط مقارنة بحجم الجنوبيين فيها وكذلك أستراليا حيث تقع مراكز التسجيل بالعاصمة مما‮ ‬يصعب على الجنوبيين عملية التنقل

وتقول مفوضية الاستفتاء إن هذا التأخير الذي‮ ‬سيصاحب التسجيل بهذه الدول لن‮ ‬يؤثر على عملية الاستفتاء نسبة للمساحة التي‮ ‬توفرها لجنة الاستئنافات لمدة‮ ‬5‮ ‬أيام‮ ‬،‮ ‬وكذلك المحكمة الدستورية سبعة أيام،‮ ‬وهى مدة كافية لتدارك الموقف.ويقوم على تنفيذ عملية تسجيل الناخبين،‮ ‬سودانيون بمساعدة المجتمع الدولي‮ ‬وتراقبها منظمات المجتمع المدنى ومراقبون أوروبيون‮. ‬

ووصل قبل‮ ‬يومين‮ ‬16‮ ‬مراقبا أوروبيا برئاسة‮ "‬فيرونيك دو

كيسير‮"‬،‮ ‬عضو البرلمان الأوروبي‮ ‬لمراقبة تسجيل الناخبين للاستفتاء بناء على دعوة من مفوضية استفتاء جنوب السودان‮. ‬

وتسهم عملية المراقبة في‮ ‬تحليل بيانات عمليات التسجيل للاستفتاء المقبل طبقا لوثيقة تم التوقيع عليها من قبل الاتحاد الأوروبي‮ ‬ورئيس مفوضية استفتاء جنوب السودان قبل نشر المراقبين للتسجيل فى التاسع من الشهر الجارى وتشير الوثيقة إلي‮ ‬أن بعثة المراقبة سوف تحترم قوانين السودان وتطبق المعايير الدولية للمراقبة،‮ ‬إضافة إلى أن الاتحاد الاوروبي‮ ‬ملتزم بتوفير المعلومات عن عملية المراقبة والمشاركين فيها‮ ‬،‮ ‬فيما طالبت الوثيقة السودان بتوفير حرية الحركة ودعم بعثة المراقبة الأوروبية لمقابلة ممثلى الأحزاب السياسية ومنظمات المجتمع المدني‮ ‬والمسئولين السودانيين‮ .‬

وأدان رئيس البعثة المشتركة للأمم المتحدة والاتحاد الإفريقي‮ "‬يوناميد‮" ‬فى دارفور إبراهيم جمباري‮ ‬الهجوم الأخير لحركة‮ "‬العدل‮" ‬والمساواة على القوافل بدارفور،‮ ‬مؤكدا أنه‮ ‬يعيق جهود السلام‮.‬

جاء ذلك في‮ ‬تصريحات صحفية لجمباري‮ ‬بالخرطوم حذر فيها من انهيار العلاقات بين الشمال والجنوب في‮ ‬حالة انفصال الجنوب دون الاتفاق على ترسيم المناطق الحدودية المختلف عليها‮.‬

وكشف عن خطة مشتركة بين‮ "‬يوناميد‮" ‬وبعثة الأمم المتحدة لجنوب السودان لاحتواء أي‮ ‬تدهور في‮ ‬الأوضاع الانسانية مع ارتفاع وتيرة النزاعات بين حركة العدل والمساواة والقوات الحكومية بجنوب دارفور‮.‬

وأكد جمباري‮ ‬تسليم البعثة كافة حالات الانتهاكات والجرائم التي‮ ‬رصدتها البعثة في‮ ‬دارفور للسلطات الحكومية بما فيها حالات لاشخاص‮ ‬يتمتعون بالحصانة القانونية،‮ ‬وشدد على ضرورة رفع هذه الحصانات وإعمال مبدأ المحاسبة وتقديم المذنبين للعدالة‮.‬

 

أهم الاخبار