رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

تظاهرات تطالب بإسقاط حكومة تونس

عربية

الجمعة, 21 يناير 2011 14:52
تونس:


تظاهر المئات من المحتجين خارج مقر رئاسة الحكومة في تونس مطالبين بإسقاط حكومة الوحدة الوطنية، حيث انتقلت التظاهرات السلمية للمرة الأولى من وسط تونس العاصمة إلى مقر الحكومة أمام مكتب رئيس الوزراء.

كان التليفزيون التونسي قد أعلن أن السلطات ضبطت كمية من الأسلحة داخل منزل يملكه أفراد من عائلة زوجة الرئيس التونسي المخلوع زين العابدين بن علي، حيث عرضت القناة التليفزيونية العامة صورا لهذه الأسلحة.

ولم توضح القناة اسماء الأشخاص واكتفت بالقول

بأنهم من أصهار الرئيس السابق زين العابدين بن علي الذي فر إلى السعودية قبل أسبوع بعد شهر من اندلاع موجة الغضب الشعبي في المدن التونسية.

وعرض التليفزيون التونسي مشاهد لبنادق بمناظير وأخرى للصيد ومسدسات وخراطيش كانت ردمت تحت الرمل في منزل أحد اشقاء ليلى الطرابلسي زوجة الرئيس السابق بن علي.

 

وأطلقت الشرطة التونسية النار في الهواء أمس الخميس لتفريق

مئات المحتجين الذين يطالبون بخروج الوزراء الذين ارتبطت أسماؤهم بحكم الرئيس المخلوع زين العابدين بن علي من الحكومة.

رفض المحتجون الذين تجمعوا أمام مقر حزب التجمع الدستوري الديمقراطي الحاكم في تونس منذ عقود التراجع عندما أطلقت الشرطة أعيرة نارية من خلف سياج معدني.

وكانت هناك أيضا احتجاجات في بلدات أخرى في أرجاء تونس لأول مرة منذ الإطاحة ببن علي الاسبوع الماضي.

ردد المحتجون في شارع محمد الخامس في وسط تونس العاصمة شعارات تطالب بالإطاحة ببقية "اللصوص" بعد الإطاحة ببن علي وزوجته. وأحرق المحتجون كذلك شعار حزب التجمع الدستوري وحملوا لافتات تطالب برحيل الحكومة.

أهم الاخبار