رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

بلير يدلي بشهادته بشأن حرب العراق

عربية

الجمعة, 21 يناير 2011 13:46
لندن:


قال رئيس الوزراء البريطاني الأسبق توني بلير إنه تجاهل نصيحة المستشار القانوني لحكومته لورد جولدسميث بأن شن حرب على العراق بدون دعم الأمم المتحدة لن يكون قانونيا لأنها كانت "مؤقتة".

وأضاف بلير أن مستشاره اللورد جولدسميث كان ليعيد النظر في اعتقاده بضرورة استصدار قرار ثان من مجلس الأمن إذا عرف التفاصيل الحقيقية للوضع حينئذ.

وجاءت شهادة بلير أمام لجنة التحقيق في حرب العراق للمرة الثانية حول دوره في الإعداد

للحرب عام 2003.

وتنظر اللجنة، التي يترأسها سير جون تشيلكوت، في دور بريطانيا في الإعداد لغزو العراق وما بعد الحرب.

ووجهت اللجنة أسئلة إلى بلير بشأن التناقض بين شهادته السابقة وما أدلى به المستشار القانوني السابق للحكومة أمام اللجنة الذي قال إنه "لم يكن مرتاحا" من بيانات رئيس الوزراء وقتها قبل الحرب.

وكان لورد جولدسميث قد أشار على

بلير يوم 14 يناير 2003 بأن قرار مجلس الأمن رقم 1441 ليس كافيا وحده لتبرير استخدام القوة ضد العراق.

وردا على ذلك قال بلير " حينها لم يصل الأمر إلى مرحلة طلب مشورة بصورة رسمية من جولدسميث"، وأضاف " لذلك فضلت الإبقاء على الوضع ذاته بأن استصدار قرار جديد من مجلس الأمن ليس ضروريا".

ويتوقع ان تستمر جلسة شهادة توني بلير أربع ساعات في مركز المؤتمرات الذي شهد الاستجواب الاول.

كان رئيس اللجنة قال هذا الأسبوع إن فريق اللجنة "خاب أمله" لعدم سماح الحكومة بالكشف عن تفاصيل تلك المحادثات.

أهم الاخبار