الواشنطن بوست : الحزب الوطني ينهار

عربية

الخميس, 20 يناير 2011 16:21
كتب – جبريل محمد :

كشفت صحيفة أمريكية النقاب عن أن الأحداث الأخيرة في تونس والتي أطاحت برئيسها زين العابدين بن علي ،الذي كان يدعمه الغرب، دفعت الولايات المتحدة الأمريكية لمراجعة استراتيجيتها مع حلفائها في المنطقة العربية وبخاصة مصر والأردن، والتلويح بإدارة ظهرها لهم إذا رفضوا الإصلاح. وفي عددها الصادر اليوم الخميس قالت صحيفة "واشنطن بوست" : إن" الأحداث التي وقعت في تونس جعلت الأنظمة العربية

في مازق حقيقي، فالكثير من السكان العرب أصبحوا طواقين لتكرار السيناريو التونسي, خاصة أن الأسباب التي أطاحت بـ"بن علي" تتشابه مع الكثير من أوضاع الشعوب العربية".

وأضافت أن:" الحكومات الاستبدادية مثل الحزب الحاكم في مصر, الذي هيمن على البرلمان بطرق غير شرعية, يواجه تحديا كبيرا لأنه يفقد شعبيته يوما بعد يوم،

وهو نفس ما حدث للنظام الحاكم في تونس الذي فقد قبضته الحديدية بعد 23 عاما ".

وأوضحت الصحيفة أنه إيذاء هذا الموقف بدأت أمريكا تراجع استراتيجيتها بالنسبة لحفلائها في المنطقة، وتسعى لتلافي الأخطاء التي وقع فيها النظام التونسي حتى لا تجد نفسها بين عشية وضحاها في موقف حلفاء بن علي الغربيين.

لذلك -بحسب الصحيفة – بدأت واشنطن تلوح لحلفائها برفع يدها عنهم، وإدارة ظهرها لهم إذا لم يستجيبوا للإصلاح الذي تريده، الأمر الذي جعل هذه الأنظمة في موقف لا تحسد عليه.

أهم الاخبار